عاجل

عاجل

تمثيل وغناء وإلحاد وتدين وحرب.. رحلة الفنان الكبير الراحل محمود الجندي

 محادثة
تمثيل وغناء وإلحاد وتدين وحرب.. رحلة الفنان الكبير الراحل محمود الجندي
حجم النص Aa Aa

محمود الجندي .. اسم آخر من أسماء عمالقة الفن المصري والعربي يودع الحياة واضعاً رحيله حداً لمشوار طويل غمره غنى التجربة الشخصية والفنية وبلغ 74 عاماً.

الجندي بقي حتى اللحظة الأخيرة محباً لفنه ومعطاء لجمهوره كان يحضر لمسلسل جديد من المنتظر عرضه في رمضان القادم.

ولد في محافظة البحيرة عام 1945 تخرج عام 1967 من المعهد العالي للسينما بعد أن كان قد تخرج من مدرسة الصناعة قسم النسيج، لتشهد مسيرته تحولاً ويبدأ رحلة مختلفة.

مشواره الفني

بدأ محمود الجندي مشواره الفني مطلع السبعينيات بتقديم أدوار صغيرة، إلى أن وقف عام 1979 أمام فؤاد المهندس في مسرحية "إنها حقا عائلة محترمة"، وشارك في مسلسل "بابا عبده" الذي يصفه بأنه كان بدايته الحقيقية ووقف فيه أمام الفنان الراحل عبد المنعم مدبولي ليقدم بعدها مسلسل "دموع في عيون وقحة" عام 1980 أمام عادل إمام.

ومما قدم أيضاً في السينما "التوت والنبوت"، و"ناجي العلي"، و"حكايات الغريب" و"اللعب مع الكبار"، و"واحد من الناس".

وفي التلفزيون"رحلة أبو العلا البشري"، و"حديث الصباح والمساء" و"الشارع الجديد"، و"زيزينيا"، و"التوأم"، و"رمضان كريم".

أما في المسرح "البرنسيسة" و"علشان خاطر عيونك" وآخر أعماله المسرحية "اضحك لما تموت" من تأليف لينين الرملي وإخراج عصام السيد، والتي قال عنها إنها مسرحية تكشف قيمة ومعاني فكرة "الثورة" وإن كانت لا تتحدث عن ثورة 25 يناير بشكل مباشر، والتي كان من مؤيديها.

الغناء

كان للجندي صوتاً عذباً وكان يؤدي المواويل ويقدم مقاطع غنائية في العديد من أعماله الفنية والمسرحية.

عام 1990 اقتحم عالم الغناء من خلال ألبوم موسيقي باسم "فنان فقير"، ليكتفي لاحقاً بهذه الخطوة ويختتم هذه التجربة.

حياته السياسية والعسكرية

بحسب الجندي فإنه كان من مؤيدي ثورة 25 يناير في مصر كما أكد في عدة مقابلات تلفزيونية، حيث قال إنه كان يؤيدها منذ اليوم الأول ولكنه لم يستطع المشاركة بسبب صحته، أما عندما اندلعت احتجاجات 30 يونيو فكانت مشاركته حتمية كما يقول لإنهاء الانقسام الذي طال البيت الواحد بحسب تعبيره في إحدى لقاءاته التلفزيونية.

وفي تصريحات سابقة له أكد أنه يرى في عبد الفتاح السيسي زعيماً شعبياً ورجلاً وطنياً عندما كان وزيراً للدفاع قبل ترشحه للرئاسة.

بعد تخرج الجندي مباشرة في عام النكسة تم استدعاؤه للخدمة العسكرية، وخدم في الجيش أثناء حرب الاستنزاف وشارك في حرب أكتوبر عام 1973 قبل أن يعود للتمثيل عام 1974.

وكثيراً ما قال في مقابلاته إن حرب أكتوبر لم تحقق أي شيء للمصريين لذا يحزنه الاحتفال بذكراها كل عام وأن من خدم في الجيش بعد النكسة لم يلق تعويضاً عن وقته الذي قضاه في الحرب.

رحلته من الإلحاد إلى التدين

أثر انتقال محمود الجندي من البحيرة إلى القاهرة على شخصيته وأفكاره، ويصف في مقابلاته حالة التمرد التي عاشها في شبابه بالمراهقة الفكرية، لذا اعتنق الكثير من الأفكار الخارجة عن السائد حينها.

وعاش فترة إلحاد لم تستمر طويلاً حتى شكلت حادثتان في حياته نقطة تحول وجهته نحو التدين، عندما فقد زوجته في حريق التهم منزلهما ووفاة أحد أعز أصدقائه.

هاتان الحادثتان تسببتا بإعلان اعتزاله الذي عاد عنه لاحقاً، إلا أن أعماله بعد ذلك تحولت إلى نمط جديد يوائم أفكاره وشخصيته الجديدة، وقدم العديد من الأعمال الدينية.

حياته الشخصية

تزوج محمود الجندي أربع مرات.

تزوج من السيدة ضحى حسن وأنجب منها أربعة أبناء حتى فقدها عام 2001 إثر اندلاع حريق في منزلهما.

عام 2003 تزوج من الممثلة عبلة كامل ولكن انتهى زواجهما بالانفصال في 2005.

أما رابع زوجاته فهي هيام اسماعيل ابنة الممثل جمال اسماعيل.

للمزيد على يورونيوز:

فنانان أوكرانيان ينتقدان سياسة الرئيس من خلال أغلفة الحلوى وفوارغ الرصاص

فنانة أمريكية تتحدى خطاب ترامب وترسم وجوه مهاجرين وتروي قصصهم

شاهد: فنان يرسم لوحة لمرشح رئاسي أمريكي بمساحة ملعبي كرة قدم