عاجل

أمل جديد لمرضى السرطان: لقاح يعد بالقضاء على الأورام الخبيثة

 محادثة
أمل جديد لمرضى السرطان: لقاح يعد بالقضاء على الأورام الخبيثة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

استطاع فريق من الباحثين من صناعة لقاح ربما يحمل أملا في علاج بعض أنواع مرض السرطان.

اللقاح الذي وصفته مجلة ساينس أليرت بأنه "ثوري" يحتوي على مواد محفزة للجهاز المناعي في الجسم ويعتمد على توجيه هذا الجهاز لمهاجمة والتخلص من الخلايا السرطانية دون المساس بالخلايا السليمة.

وتسمى هذه الطريقة العلاج المناعي لأنها تعتمد بعملها على الجهاز المناعي للجسم بدلا من الجسيمات المضادة الخلوية أو الفيروسية أو الطرق التقليدية التي تهاجم الخلايا السرطانية وغير السرطانية مثل العلاج الكيميائي.

أظهرت اختبارات العلاج الأولى نتائج واعدة في المرضى الذين يعانون من طور متقدم من سرطان الجهاز الليمفاوي التي عادة ما تقاوم العلاجات التقليدية، ويتم اخباره حاليا على مجموعة متنوعة من الأورام السرطانية العنيدة.

الخلايا التائية القاتلة

يعتمد عمل اللقاح بشكل رئيسي على تزويد نوع من الخلايا يسمى الخلايا التائية T Cell - وهي خلايا لمفاوية موجودة في الدم تلعب دورا كبيرا في مناعة الجسم - بمستقبلات بروتينية اصطناعية تساعدها للتعرف على الخلايا السرطانية لتقوم بعدها خلايا تائية أخرى يطلق عليها اسم "الخلايا التائية القاتلة" بالتخلص منها نهائيا، ومع أن الأمر يبدو سهلا نوعا ما، إلا أن العملية هي أعقد من ذلك.

WikiMedia
خلية تائيةWikiMedia

فعادة ما تحمل الخلايا الخبيثة على غلافها جسيمات خاصة تخفيها عن أعين الجهاز المناعي وتجعلها تبدو وكأنها خلايا سليمة وبريئة إذا ما صادفتها المستقبلات البروتينية. وهو ما يستدعي بدوره علاجا مناعيا آخر يقوم على تعطيل تلك الجسيمات من أجل كشف الخلايا السرطانية.

لهذا يعمل اللقاح الجديد على تعريف خلايا أخرى تدعى الخلايا التغصنية على الخلايا السرطانية، وهذه الخلايا بدورها قادرة على توجيه الخلايا التائية إلى الخلايا الخبيثة للتخلص منها.

نتائج إيجابية

اللقاح تمت تجربته عن طريق الحقن المباشر في الورم الخبيث بالتزامن مع استخدام علاج إشعاعي موضعي. وذلك على 11 مريض بسرطان الجهاز اللمفاوي في مراحله المتقدمة، وأعطت التجربة نتائج إيجابية تراوحت كفاءتها بحسب بعدها عن موضع اللقاح.

يقول رئيس الفريق جوشوا برودي من جامعة جبل موسى في إسرائيل "يمكن لهذه الطريقة أن تزيد من نجاح العلاجات المناعية الأخرى مثل العلاجات القائمة على تعزيز التعرف على الخلايا السرطانية"

ويبدو أن الطريق مازالت طويلة حتى يتمكن الباحثون من تحويل اللقاح التجريبي إلى دواء ناجع للأورام الخبيثة، لكن النتائج الأولية تعد بنتائج جيدة جيدا في محاربتها مرض قاتل لا يزال مدرجا على قائمة الأمراض المستعصية على العلاج.

للمزيد على يورونيوز:

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox