سريلانكا تعدل عدد قتلى التفجيرات ووزير الدفاع يستقيل

 محادثة
سريلانكا تعدل عدد قتلى التفجيرات ووزير الدفاع يستقيل
حجم النص Aa Aa

عدل مسؤولون في سريلانكا عدد قتلى تفجيرات عيد القيامة يوم الأحد الماضي بالخفض نحو مئة شخص اليوم الخميس مشيرين إلى أن سبب تقديم أرقام غير دقيقة في السابق هو صعوبة تحديد الهويات من الأشلاء في مواقع الهجمات.

وقال روان ويجيوارديني نائب وزير الدفاع إن الإحصاء الرسمي الجديد هو 253 قتيلا انخفاضا من رقم 359 المعلن في السابق. وأوضح ويجيوارديني أن سبب الاختلاف هو بيانات غير دقيقة قدمتها المشارح.

وقال أنيل جاسينجه المدير العام للخدمات الصحية في سريلانكا لرويترز إن أي رقم هو تقديري مضيفا "قد يكون ما بين 250 إلى 260 قتيلا. لا استطيع أن أحدد بالضبط. يوجد عدد كبير من الأشلاء ومن الصعب تقديم رقم محدد".

وكشفت الهجمات الانتحارية على ثلاث كنائس وأربعة فنادق عن فشل في أجهزة المخابرات كما ترددت مزاعم بشأن عدم تحرك السلطات بعد ورود تحذيرات وتسببت نزاعات بين مسؤولين كبار بالحكومة في تقويض التعاون الأمني.

استقالة وزير الدفاع

أعلن وزير دفاع سريلانكا هيماسيري فرناندو عن استقالته من منصبه، متحملا المسؤولية عن التفجيرات الانتحارية التي وقعت يوم الأحد خلال احتفالات يوم القيامة.

وأضاف فرناندو اليوم الخميس 25 نيسان/أبريل، أنه لم يخفق في شيء، لكنه يتحمل مسؤولية إخفاقات بعض المؤسسات التي كان يرأسها بصفته وزيرا للدفاع، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية كانت تستجيب على نحو فعال لمعلومات مخابرات لديها عن احتمال وقوع الهجمات قبل حدوثها.

وتابع قائلا "كنا نعمل على ذلك. كل هذه الأجهزة كانت تعمل على ذلك"، وأضاف ان "مشتبها بهم في الاعتداءات الأخيرة ما يزالون هاربين وربما يكون بحوزتهم متفجرات".

اعتقال 3 أشخاص ومصادرة أسلحة و قنابل

هذا وأعلن المتحدث باسم شرطة سريلانكا، إن الشرطة اعتقلت ثلاثة أشخاص وصادرت 21 عبوة ناسفة وستة سيوف خلال مداهمة في العاصمة كولومبو.

وفي وقت سابق من صباح اليوم الخميس، قال المتحدث باسم الشرطة روان جوناسيكيرا إن انفجارا جديدا وقع في بلدة بوجودا شرقي كولومبو لكنه لم يسفر عن سقوط ضحايا.

وأضاف أن الشرطة تحقق في الانفجار الذي وقع في أرض فضاء خلف محكمة بالبلدة التي تبعد 40 كيلومترا عن العاصمة.

وقال "كان هناك انفجار خلف المحكمة. ونحن نحقق"، مضيفا أن الانفجار لم يكن محكما كما التفجيرات الأخرى التي وقعت في الأيام الأخيرة.

ووقع الانفجار في وقت يسوده التوتر الشديد في البلاد في أعقاب تفجيرات انتحارية هزت البلاد أثناء الاحتفال بعيد القيامة يوم الأحد وأودت بحياة 359 شخصا وتسببت في إصابة قرابة 500 آخرين. بينهم 39 أجنبيا وإحدى المفجرين التسعة إمرأة.

البنك المركزي السريلانكي

قال مسؤولان بالبنك المركزي في سريلانكا لرويترز إن مسؤولي الأمن منعوا الدخول والخروج من المبنى اليوم الخميس بسبب مخاوف من وجود قنبلة.

كما تم منع حركة المرور في الشارع الذي يوجد به البنك والذي يقع على مقربة من مركز التجارة العالمي. وبعدها قامت السلطات برفع حالة التأهب الأمني في البنك والسماح للعاملين بمغادرة المبنى في كولومبو.

مطار كولومبو

وأعلنت شرطة مطار كولومبو الرئيسي إغلاق طريق الدخول إلى المطار بعد رصد سيارة مريبة في ساحة انتظار قريبة. قبل أن تعيد فتحه بعد التأكد من سلامة المكان.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

شاهد: أب فقد زوجته وطفلته الوحيدة في تفجيرات سريلانكا يروي تفاصيل ما حدث داخل الكنيسة

شاهد: لحظة الانفجار الانتحاري داخل أحد فنادق سريلانكا المنكوبة

شرطة سريلانكا تنفذ تفجيرا محكوما بالقرب من سينما سافوي في كولومبو

واعتقلت الشرطة 60 شخصا فيما يتصل بتفجيرات عيد القيامة من بينهم شخص يحمل الجنسية السورية.

وأعلن تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية في بيان مسؤوليته عن هذه التفجيرات الدامية. ونشر تسجيلا مصورا على موقع وكالة أعماق يظهر فيه ثمانية مهاجمين منهم سبعة ملثمون يعلنون البيعة لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

ومعظم القتلى والجرحى من السريلانكيين رغم أن مسؤولين حكوميين قالوا إن 39 أجنبيا قتلوا بينهم بريطانيون وأمريكيون وأستراليون وأتراك وهنود وصينيون ودنماركيون وهولنديون وبرتغاليون.

كما أشارت منظمة الأمم المتحدة للطفولة إلى أن 45 طفلا قتلوا خلال الهجمات.