عاجل

عاجل

اسبانيا: الاشتراكيون يتقدمون نتائج التشريعيات دون تحقيق الأغبية المطلقة

 محادثة
اسبانيا: الاشتراكيون يتقدمون نتائج التشريعيات دون تحقيق الأغبية المطلقة
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

كما كان متوقعا، تقدم الحزب الاشتراكي نتائج الانتخابات التشريعية الاسبانية ولكن دون إحراز الأغلبية المطلقة، وهو ما سيجبر رئيس الوزراء المنتهية ولايته بيدرو سانشيز عن البحث عن تحالفات لتشكيل الحكومة المقبلة.

وجاءت النسب كالتالي حوالي 28 في المائة للاشتراكيين، حوالي 18 في المائة للمحافظين، أكثر من 14 في المائة لحزب "سيودادانوس" أو "مواطنة"، 16 في المائة لحزب "بوديموس" أو "نستطيع و حوالي 12 في المائة لحزب فوكس اليميني المتطرف.

وحصل الاشتراكيون على حوالي 123 مقعدا في البرلمان، بفارق كبير عن الأغلبية المطلقة المحددة بـ 176 مقعدا. وسيضطر بيدرو سانشيز على الأرجح لعقد تحالفات مع اليسار الراديكالي في حزب "بوديموس" أو "نستطيع" وأحزاب المناطق أي من حيث المبدأ الانفصاليين الكاتالونيين. وكثيرا ما أشار إلى أنه يفضل تجنب الحاجة إليهم من جديد بعدما اضطروه للدعوة إلى انتخابات مبكرة بسبب رفضهم التصويت على ميزانيته.

للمزيد:

بدء التصويت في انتخابات إسبانيا بعد حملة شابها التوتر

الانتخابات الإسبانية: المرشح الاشتراكي يؤكد عدم الرغبة في إبرام اتفاق مع حزب "المواطنة"

وحصل حزب الشعب المحافظ على حوالي 65 مقعدا، وهي أسوأ نتيجة يحققها المحافظون في تاريخهم. حزب "سيودادانوس" أو "المواطنة" حصل على 57 مقعدا. حزب "بوديموس" أو "نستطيع" الراديكالي حصل 42 مقعدا.

أما حزب "فوكس" أو "الصوت" اليميني المتطرف، والذي سبق وأن حقق مفاجأة في الانتخابات الإقليمية في منطقة الأندلس فقد حصل 24 مقعدا.

وشارك الاسبان بكثافة في هذه الانتخابات التشريعية التي وصفت بالحاسمة في ظل مشاركة اليمين المتطرف وتحديدا حزب "فوكس" بعد أربعين عاما على وفاة الجنرال فرانكو.