عاجل

ملك الشهري زوجة المعتقل السعودي أيمن الدريس تتحدث عن تفاصيل إعتقاله

 محادثة
ملك الشهري زوجة المعتقل السعودي أيمن الدريس تتحدث عن تفاصيل إعتقاله
حقوق النشر
تويتر - ملك الشهري قبل اعتقالها في العام 2016 بسبب ظهورها بدون عباءة في السعودية
حجم النص Aa Aa

توقفت سيارة مصفحة لا تحمل أية علامة في الشارع خلال الليل تنتظر أيمن الدريس في السعودية، قبل أن تقوم بمتابعة موظف التأمين الذي درس في الولايات المتحدة خلال ربع ساعة حين كان متوجها إلى مزرعة عائلته. الأشخاص الذين كانوا على متن السيارة لم يكونوا يرتدون زيا رسميا. هكذا بدأت ملك الشهري زوجة أيمن الدريس المعتقل في السعودية حديثها لقناة إم بي سي نيوز حول قضية زوجها.

كان أيمن في شرق المملكة وزوجته في لوس أنجلس، خلال آخر مكالمة هاتفية جمعت بينهما، أخبر أيمن زوجته بما مان يجري من حوله.

ملك الشهري تتذكر كلمات الحب الأخيرة التي سمعتها من زوجها "أخبرني، أنا أحبك، اعتن بنفسك".

أيمن الدريس البالغ من العمر 31 عاماً، احتجزته السلطات السعودية بعد ساعات فقط من المكالمة، بحسب ما أعلنه ناشطون في مجال حقوق الإنسان، ولم تستجب الحكومة السعودية لطلبات التعليق على مكان تواجد الدريس أو التهم الموجهة له.

هذه القضية تأتي شهورا فقط بعد قضية مقتل الصحفى السعودي جمال خاشقجي، الناقد لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم.

أيمن الدريس وملك الشهري

في الرابع أبريل/ نيسان، قبضت السلطات السعودية على أيمن ولا يزال السبب غير معروف. الخريج الحديث من جامعة بولينغ غرين ستيت بولاية أوهايو الأمريكية لم يتكلم عن قضايا حقوق الإنسان في السعودية ولا حتى على الإصلاح السياسي لكنه اختار الزواج من ناشطة في مجال حقوق المرأة.

لفتت زوجته ملك الشهري الأنظار لأول مرة في ديسمبر/ كانون الأول 2016 عندما نشرت على تويتر صورة لها في أحد شوارع الرياض دون غطاء للرأس والعباءة الإجباريين لجميع النساء. لقد كان تحديًا واضحًا ترفعه ملك في المملكة المحافظة.

صورة ملك انتشرت بسرعة كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي وأطلق البعض من رواد مواقع التواصل الإجتماعي عليها إسم روزا بارك السعودية، في إشارة إلى أيقونة الكفاح ضد العنصرية التي طالت السود في الولايات المتحدة. البعض الأخر أهان ملك وهددها بالقتل. من جهتها اعتقلت السلطات السعودية ملك الشهري ووجهت إليها تهم بارتكاب جرائم الإنترنت وتشجيع الآخرين على اتخاذ موقف ضد قوانين الملابس في المملكة وسجنت لمدة خمسة أيام قبل أن يتم إطلاق سراحها.

ملك تتذكر جيدا يوم اعتقال زوجها، حين إلتقتها إم بي سي نيوز كانت عيونها ممتلئة بالدموع، على الرغم من أن نظرتها وصوتها ظلا ثابتين. وقالت متذكّرة حديثهما "سألته ، هل أنت خائف؟" فرد "كل شيء سيكون على ما يرام". تتابع ملك حديثها "كان آسفًا جدًا لأنه لم يستمع إلي عندما توسلت إليه لمغادرة المملكة العربية السعودية".

البعض يقول إن شجاعة الشهري في نشر صورتها على تويتر أسرت الدريس.

أيمن تزوج ملك في أبريل/ نيسان 2017. قالت الشهري إنه يومها ابتسم ابتسامة بيضاء مشرقة وأخبرها "أنا أحب النساء القويات".

تويتر/ملك الشهري
أيمن الدريس وملك الشهريتويتر/ملك الشهري

في تلك الفترة، كانت ملك تأمل في هبوب رياح التغيير في المملكة العربية السعودية بفضل الإصلاحات التي قادها ولي العهد، حيث قامت الحكومة بمراجعة عمل الشرطة الدينية القوية في البلاد، وبدأت تفتح الطريق أمام قيادة النساء للسيارات. لكن حياتهم معًا في السعودية انقلبت رأسًا على عقب في مايو/ أيار 2018 بعد القبض على مجموعة من النساء الناشطات وبعض الرجال ممن ساندوهم في معركة تخليص البلاد من الحظر الذي تفرضه على قيادة المرأة.

قالت الشهري "شعرت بالخوف الشديد وهربت من البلاد بعد أيام فقط". تقيم ملك حاليًا في الولايات المتحدة حيث قضت وقتًا في الدراسات الجامعية.

من بين المعتقلات لجين الهذلول، إحدى رواد الحملة من أجل حق النساء في قيادة السيارات. احتُجزت الهذلول وغيرها من النساء والرجال دون تهمة من مايو/أيار 2018 إلى مارس/ أذار من هذا العام بعد أن وجه لهم الادعاء السعودي اتهامات بمحاولة "تقويض أمن المملكة واستقرارها ووحدتها الوطنية".

المنظات الحقوقية الدولية "هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية تتهم السلطات السعودية بتعذيب بعض المعتقلات والاعتداء عليهم جنسياً بعد تحقيق زعمت القيام به. وقال المدعي العام السعودي إن مكتبه حقق في مزاعم التعذيب وسوء المعاملة وخلص إلى أنها خاطئة.

غير أن قيام المملكة السنية المحافظة الأسبوع الماضي بإقامة الحد على 37 شخصا وقطع رؤوسهم يظهر إتساع الهوة بين رؤية المملكة العربية السعودية "الحديثة" التي يروج لها ولي العهد والواقع الحقيقي.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

عيدان هبل ستيبلي
حفل التخرج من جامعة بولينج غرين ستيت في العام 2016عيدان هبل ستيبلي

قال آدم كوغل ، باحث في قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش " بينما تحتجز المملكة العربية السعودية الأشخاص المرتبطين بمجموعات مثل تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية ومقاضاتهم، يستهدف جهاز مكافحة الإرهاب نفسه المنشقين المسالمين ونشطاء حقوق الإنسان ويتم إخضاعهم إلى المحاكمات والإدانات الجائرة التي تستند فقط إلى اعترافات تحت التعذيب ".

تعتقد الشهري أن التطرق إلى قضية زوجها المسجون علنًا قد يكون خطيرا وهو أمر مؤلم. وقالت "أنا خائفة من كل تغريدة أكتبها، فقد تؤثر عليه". أنا أخاف

وفقًا لتقاريرالجمعيات الحقوقية يعد الدريس واحدًا من بين 14 شخصًا على الأقل لا يعتبرون ناشطين في الخطوط الأمامية اعتقلوا في المملكة العربية السعودية في الأسبوع الذي تلى 4 أبريل / نيسان.

في حديثها عن زوجها، لم تتردد الشهري في التعبير عن غضبها من أقوياء العالم، قادة الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية.

ينظر البيت الأبيض إلى المملكة العربية السعودية كمفتاح لطموحات الرئيس دونالد ترامب الإقليمية. في حين أن مقتل الصحفى جمال خاشقجي من طرف "عملاء سعوديين" واحتجاز الناشطين أثارت عاصفة من الإنتقادات والغضب ومع ذلك تقف إدارة ترامب إلى جانب حليفتها.

يقول وزير الخارجية مايك بومبو إنه ضغط على السعودية بعد اعتقال الدريس وغيرهم الشهر الماضي، بمن فيهم مواطنان سعوديان مزدوجان الجنسية. الدريس الذي درس في الولايات المتحدة لا يحمل جواز سفر أمريكيًا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox