عاجل

شاهد: مسلمو مصر يحيون طقوس رمضان بالزينة والألوان

 محادثة
شاهد: مسلمو مصر يحيون طقوس رمضان بالزينة والألوان
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بدأ أكثر من 75 مليون مسلم في مصر يشكلون قرابة 90-94% من إجمالي السكان الصيام يوم الاثنين، في بداية شهر رمضان المبارك.

مظاهر زينة وألوان ترحب عادة بشهر التفاني والتسامح، في المنازل والأزقة والحارات.

يقول أحدهم إن الزخارف هي من عادات رمضان. وكان يقوم بذلك في مرآب السيارات الخاص به لمدة خمس سنوات ثم يعود لمنزله حيث كانت العائلة بأكملها تتجمع. أما اليوم اليوم "فإما أن نصنعها بأنفسنا أو نشتري زخارف جاهزة".

وهناك أيضاً الفانوس الرمضاني والمسحراتي (الشخص الذي يدق على الطبل قبل أذان الفجر بساعة أو أكثر لإيقاظ المواطنين للسحور).

وبمجرد الإفطار وانتهاء الصلاة تبدأ أمسيات رمضان سواء بالمقاهي أو تجمعات الأهل والأصدقاء التي يرافقها العصائر والمكسرات.

وبالتوازي ملاه مخصصة للأطفال وباعة حلويات في المناطق العامة.

الإسلام السني

يُعتبر الدين الإسلاميّ هو الدين الرئيسي في الدولة، وغالبيتهم يتبعون إلى المذهب السنيّ، ويؤمنون بالمذاهب الشافعيّة والأشعريّة والحنفيّة، بالإضافة إلى الصوفيّة.

وتقول سيدة مصرية تدعى مروة إن كل شيء في رمضان جميل. وترى أن حلويات رمضان هي الأفضل. وأنه شهر اللقاءات الذي "نضع فيه نزاعاتنا جانباً ونستمتع بصحبة الجميع".

للمزيد على يورونيوز:

5 بالمئة من مسلمي العالم

يشكل عدد مسلمي مصر نحو 5% من أجمالي مسلمي العالم، البالغ نحو 1.8 مليار نسمة. منهم نحو مليار في آسيا والمحيط الهادئ، و 250 مليوناً جنوب الصحراء الأفريقية، و370 مليوناً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وحولي 4.5 ملايين في الأمريكيتين، و44 مليوناً في أوروبا.

ويرى علي أحد سكان القاهرة أن تزيين المنازل في رمضان هو تقليد للمسلمين، ولهذا السبب ازدهرت الأعمال التجارية لأصحاب المتاجر مع اقتراب الشهر الكريم.

أما أحمد شاهين وهو صاحب متجر معدات الإضاءة، فيقول إنه ورث هذا العمل من جدي الذي بدأه عام 1948. ويرى أن رمضان هو أفضل شهر في السنة. ومليء بالعمل والمبيعات.

للمزيد على يورونيوز:

عادة ما يوفر شهر رمضان في مصر الفرص لجميع أفراد العائلات لإيجاد متنفس للاستمتاع وكسر تقاليد الحياة اليومية، كل حسب اهتمامته، إذا ما نحينا العوامل الاقتصادية جانباً، مع ازدياد صعوبات الحياة وارتفاع تكاليفها. لكن المصريين عادة ما اشتهروا بقدرتهم على التكيف والتأقلم لأبعد الحدود.

كذلك يفعل عمرو ناجي "، أحد سكان الإسكندرية. محاولاً الحفاظ على روح رمضان بتجهيز الأضواء في حديقة منزله، حيث كل أفراد أسرته "يستمتعون بها وينتظرونها كل عام".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox