عاجل

عاجل

فرنسا تدعو إلى وقف غير مشروط لإطلاق النار في ليبيا

 محادثة
 فرنسا تدعو إلى وقف غير مشروط لإطلاق النار في ليبيا
حجم النص Aa Aa

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الأربعاء إلى وقف لإطلاق النار في المعركة المستمرة منذ شهر للسيطرة على العاصمة طرابلس بعدما ألحق القتال أضرارا بمركز لاحتجاز المهاجرين الليلة الماضية.

والتقى ماكرون في باريس مع فائز السراج رئيس الحكومة الليبية المعترف بها دوليا مع شعور القوى الأجنبية بالقلق الشديد من تجدد القتال في الآونة الأخيرة في ليبيا التي تعاني من الانقسام والفوضى منذ الإطاحة بمعمر القذافي.

وقال مكتب ماكرون في بيان بعد اللقاء تضمن أيضا دعم فرنسا لخطة الأمم المتحدة للسلام ولإجراء انتخابات "لا حل عسكريا للصراع الليبي، ولإنهاء الهجوم العسكري على طرابلس دعا رئيس الجمهورية إلى وقف غير مشروط لإطلاق النار".

وأضاف "شدد على ضرورة حماية السكان المدنيين. وفي هذا السياق تم طرح مقترح لتحديد خط لوقف إطلاق النار تحت إشراف دولي".

وكانت فرنسا في الماضي تدعم قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة خليفة حفتر الذي شن هجوما على قوات السراج في أوائل شهر أبريل نيسان بدعوى مكافحة الإرهاب وحفظ النظام.

وقال شهود إن معسكرا لمقاتلين موالين للسراج تعرض لقصف. وأصابت شظايا جراء القصف سطح مركز مجاور لاحتجاز المهاجرين في تاجوراء بشرق طرابلس.

ولم يصب أي فرد داخل مركز الاحتجاز.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

ماكرون يلتقي رئيس الوزراء الليبي في باريس

قوات "خليفة حفتر" تسقط رابع طائرة حربية تابعة لحكومة الوفاق.. قائدها برتغالي الجنسية

حفتر يعلن رمضان شهر الجهاد في معركة طرابلس

لكن منظمة أطباء بلا حدود قالت إن القصف أحدث فتحة في سقف مخزن بالمركز يحتجز به نساء وكاد أن يصيب رضيعا. وكتبت المنظمة على حسابها على تويتر "كم عدد الأرواح الأخرى التي يجب أن تواجه الخطر قبل إجلاء هؤلاء الأشخاص الضعفاء من ليبيا؟".

وتشير إحصاءات منظمة الصحة العالمية إلى أن القتال أسفر عن مقتل 443 شخصا، فضلا عن إصابة 2110 آخرين، في حين اضطر عشرات الألوف إلى مغادرة منازلهم.

وجمد الصراع خطة سلام ترعاها الأمم المتحدة بشأن ليبيا كما أحدث انقسامات في أوروبا والخليج.

ويتمتع حفتر، الذي كان قائدا عسكريا في جيش القذافي قبل أن ينقلب عليه، بدعم الإمارات ومصر كما تلقى دعما عسكريا من فرنسا التي ساعدته على السيطرة على مدينة بنغازي في شرق ليبيا عام 2017.

ونفت فرنسا دعمها للهجوم الذي يشنه حفتر على طرابلس لكنها تؤكد مثله ضرورة قتال الإرهابيين.

ويأتي اللقاء مع ماكرون بعد زيارة السراج إلى ألمانيا وإيطاليا.