عاجل

عاجل

دراسة تكشف أن السمنة تتنامى أسرع في القرى مقارنة بالمدن

 محادثة
دراسة تكشف أن السمنة تتنامى أسرع في القرى مقارنة بالمدن
حجم النص Aa Aa

وجدت دراسة جديدة أجرتها إمبيريال كوليدج لندن أن السمنة تتنامى بشكل أسرع في المناطق الريفية مقارنة بالمدن.

وقام الباحثون بدراسة الاتجاهات العالمية لمؤشر كتلة الجسم عن طريق تحليل بيانات الطول والوزن لأكثر من 112 مليون شخص بالغ في 200 بلد في المدن والمناطق الريفية بين عام 1985 وعام 2017.

ويستخدم الطول والوزن لحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو طريقة قياس معتمدة دوليًا لمعرفة ما إذا كان المرء يتمتع بوزن صحي يتناسب مع طوله.

بحسب الدراسة التي عملت عليها شبكة تضم أكثر من ألف باحث في جميع أنحاء العالم، أنه من عام 1985 إلى عام 2017، ارتفع مؤشر كتلة الجسم بمعدل 2 كيلو غرام / متر مربع في النساء و 2.2 كيلو غرام / متر مربع في الرجال على مستوى العالم، أي ما يعادل زيادة في الوزن مقدارها 5-6 كيلوغرامات لكل شخص.

وجدت الدراسة أيضاً أن النسبة الكبرى من هذه الزيادة تتركز في المناطق الريفية، حيث أكثر من نصف نسبة الزيادة العالمية خلال 33 عامًا كانت في المناطق الريفية، وحتى في بعض البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، كانت المناطق الريفية مسؤولة عن أكثر من 80% من الزيادة.

ففي حين ارتفع متوسط ​​مؤشر كتلة الجسم، منذ عام 1985، في المناطق الريفية بنسبة 2.1 كيلوغرام / متر مربع في كل من النساء والرجال. ارتفع في المدن 1.3 كيلوغرام / متر مربع في النساء و 1.6 كيلوغرام/ متر مربع في الرجال.

وعلى مدى ثلاثة عقود تغيرت الاتجاهات العالمية، ففي عام 1985 كان معدل كتلة الجسم في المدن أعلى منه في الريف في أكثر من ثلاثة أرباع البلدان الخاضعة للدراسة، وتقلصت الفجوة وحتى انعكست في بعض البلدان مع مرور الوقت.

ويشير الباحثون إلى أن هذا التحول يرجع إلى المشاكل التي يعيشها أولئك الذين يعيشون خارج المدن كانخفاض الدخل والتعليم، ومحدودية توافر الأطعمة الصحية وارتفاع أسعارها، وتوفر عدد أقل من المرافق الترفيهية والرياضية.

للمزيد على يورونيوز:

دراسة: مشروبات البروتين لبناء العضلات قد تؤدي إلى زيادة الوزن والاكتئاب

دراسة: السمنة المفرطة في منتصف العمر تضاعف من احتمال الوفاة مبكراً

دراسة: إصابة أسنان الأطفال بالتسوس ترتبط بعوامل بيئية وليس بالجينات

وفي الوقت الذي انخفض فيه مؤشر كتلة الجسم بشكل طفيف بين عامي 1985 و 2017 بين النساء في اثنتي عشرة دولة في أوروبا (اليونان ، إسبانيا ، ليتوانيا ، جمهورية التشيك ، إيطاليا ، البرتغال ، صربيا ، فرنسا ، مالطا) وآسيا والمحيط الهادئ (ناورو ، سنغافورة واليابان)، زاد في الطرف الآخر بأكثر من 5 كيلوغرام / مترمربع في النساء في مصر وهندوراس.

أما بالنسبة للرجال فارتفع مؤشر كتلة الجسم في كل دولة، مع أكبر الزيادات في سانت لوسيا والبحرين وبيرو والصين والدومينيكان والولايات المتحدة، بأكثر من 3.1 كيلوغرام/ متر مربع.

عام 1985 سجلت النساء الريفيات في بنغلاديش أدنى مؤشر كتلة الجسم عند 17.7 كيلوغرام/ متر مربع في حين كان لدى الرجال الذين يعيشون في المناطق الريفية في إثيوبيا أدنى مؤشر كتلة الجسم للذكور عند 18.4 كيلوغرام/ متر مربع.

النساء الحضريات من إقليم ساموا الأمريكي في جنوب المحيط الهادئ سجلن أعلى مؤشر كتلة الجسم في الدراسة بلغ 35.4 كيلوغرام / متر مربع في عام 2017 في حين سجل رجال الريف في نفس البلد النسبة الأعلى بالنسبة للذكور في الدراسة عند 34.6 كيلوغرام / متر مربع في عام 2017 أيضًا.

في عام 2017 كذلك، كان وزن النساء والرجال الحضريين في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى أكبر من وزن نظرائهم في المناطق الريفية بهامش أكبر من أي مكان آخر، وخاصة النساء في بلدان غرب إفريقيا مثل النيجر وبوركينا فاسو وتوغو وغانا.

في حين كانت النساء الريفيات في بلدان أوروبا الوسطى والشرقية أكثر وزناً من نظيراتهن في المناطق الحضرية بأكبر هامش، حوالي 1 كيلوغرام / متر مربع أو أكثر في بيلاروسيا وجمهورية التشيك ولاتفيا. يذكر أن هذه الفجوة لم تتغير إلى حد كبير منذ عام 1985.

أما بالنسبة للرجال الريفيين، فكان تفوق مؤشر كتلة الجسم في المناطق الريفية على حساب المناطق الحضرية عند أعلى مستوياته في السويد والتشيك وأيرلندا وأستراليا والنمسا والولايات المتحدة - وكلها بزيادة مؤشر كتلة الجسم في المناطق الريفية بـ 0.35 كيلوغرام / متر مربع عن مؤشر كتلة الجسم في المناطق الحضرية.