لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا في طريقه للفوز في الانتخابات العامة

الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا في طريقه للفوز في الانتخابات العامة
رسم يوضح نتائج الانتخابات في جنوب أفريقيا. -
حقوق النشر
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

بريتوريا (رويترز) - يتجه حزب (المؤتمر الوطني الأفريقي) الحاكم في جنوب أفريقيا للفوز في الانتخابات يوم الجمعة رغم أن التوقعات تشير إلى أنه في طريقه لتسجيل أسوأ أداء في انتخابات عامة خلال توليه السلطة منذ 25 عاما.

وصوت الناخبون في جنوب أفريقيا يوم الأربعاء لاختيار أعضاء البرلمان وتسعة مجالس إقليمية وعبروا عن إحباطهم من تفشي الفساد وارتفاع معدل البطالة وعدم المساواة بين الأعراق التي لا تزال مستمرة بعد 25 عاما من انتهاء حكم الأقلية البيضاء.

وكانت الانتخابات أصعب اختبار لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي الذي يحكم البلاد منذ انتخابات جرت عام 1994. ولم تقل نتائج الحزب الذي أسسه نيلسون مانديلا من قبل عن 60 في المئة من الأصوات منذ توليه السلطة.

وجاء الحزب في مقدمة السباق البرلماني بعد فرز أكثر من ثلثي الدوائر الانتخابية.

وبحلول الساعة 0600 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة، تم إحصاء الأصوات في 75.6 بالمئة من مراكز الاقتراع في 22925 دائرة انتخابية. وتضع النتائج الأولية الحزب في المقدمة بنحو 57.21 بالمئة من الأصوات بينما حصل حزب (التحالف الديمقراطي) المعارض الرئيسي على 21.81 في المئة ونال حزب (المناضلون من أجل الحرية الاقتصادية) اليساري نحو عشرة في المئة من الأصوات.

وكان حزب المؤتمر حصل في الانتخابات السابقة عام 2014 على 62 في المئة من الأصوات مقابل 22 في المئة للتحالف الديمقراطي وستة في المئة لحزب (المناضلون من أجل الحرية الاقتصادية).

واستنادا إلى أحدث النتائج التي أعلنتها مفوضية الانتخابات، توقع محللون أن يفوز حزب المؤتمر في النهاية بما بين 55 و59 في المئة من الأصوات. وذكر محللون أن ضعف أداء الحزب من شأنه أن يشجع معارضي الرئيس سيريل رامابوسا وقد ينطوي على تحديات لقيادته.

وقال بيتر أتارد مونتالتو رئيس بحوث أسواق رأس المال لدى إنتليديكس "سينُتخب حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بأدنى مستوى من الأصوات يبلغ 27 في المئة من السكان الذين يحق لهم التصويت مقابل 47 في المئة في عام 1999. هذا ليس تفويضا ولا قوة دافعة للتغيير".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة