مقتل جنديين فرنسيين في عملية إنقاذ أربع رهائن في غرب أفريقيا

 محادثة
مقتل جنديين فرنسيين في عملية إنقاذ أربع رهائن في غرب أفريقيا
حجم النص Aa Aa

قال الجيش الفرنسي اليوم الجمعة إن قوات خاصة فرنسية حررت أربع رهائن أجانب بينهم فرنسيان من قبضة جماعة متشددة في بوركينا فاسو مضيفة أن اثنين من جنود القوة قتلا في العملية.

ونفذت القوات الخاصة الفرنسية الهجوم خلال الليل بدعم من معلومات استخباراتية أمريكية وقوات فرنسية مشاركة في عملية (برخان) لمكافحة المتشددين في منطقة الساحل الأفريقي.

وقال مكتب الرئيس إيمانويل ماكرون إن جميع الرهائن سالمون مضيفا أنه تم تحرير امرأة أمريكية وأخرى من كوريا الجنوبية خلال العملية السرية.

للمزيد على يورونيوز:

مشاركة سعودية إماراتية في قمة فرنسية لمجابهة المتشددين في غرب افريقيا

وقال قائد الجيش الفرنسي فرانسوا لو كوانتر في بيان منفصل "التحركات الدقيقة والمحددة للجنود الفرنسيين أتاحت لنا التغلب على الخاطفين وحماية حياة الرهائن في الوقت نفسه" واصفا أعضاء الجماعة المتشددة بأنهم "إرهابيون".

وأضاف أن أربعة من الخاطفين قتلوا فيما فر اثنان آخران.

وقال لو كوانتر إن القوات الفرنسية لم تكن تعلم بوجود الرهينتين الأمريكية والكورية الجنوبية قبل العملية وإنهما كانتا محتجزتان منذ 28 يوما.

وأضاف "الاتصالات (بهذين البلدين) تظهر أنهما لم يكونا بالضرورة على علم بوجودهما".

وقالت وزارة الدفاع الفرنسية إن الجنديين القتيلين من القوات البحرية الخاصة.

وخطف السائحان الفرنسيان من متنزه بندجاري الوطني في بنين في الأول من مايو أيار. وعُثر على مرشدهما في رحلة السفاري ميتا وتحمل جثته آثار طلقات بينما احترقت سيارتهم.

ويقع المتنزه عند الحدود الشمالية لبنين مع بوركينا فاسو.

وحذرت الحكومة الفرنسية مواطنيها من السفر إلى أجزاء من بنين قريبة من الحدود مع بوركينا فاسو حيث يقع المتنزه خشية التعرض للخطف.

ويسيطر متشددون على أنحاء من شمال وشرق بوركينا فاسو مما اضطر أكثر من 100 ألف من السكان للفرار.