عاجل

عاجل

جائزة لمن يفك طلاسم "لغز شامبليون" في قرية فرنسية

 محادثة
جائزة لمن يفك طلاسم "لغز شامبليون" في قرية فرنسية
حقوق النشر
أ ف ب
حجم النص Aa Aa

على مقربة من رأس الغراب بمنطقة بلوغاستيل داوراس Plougastel-Daoulas في شبه جزيرة فينيستير في فرنسا، تم اكتشاف صخرة تحمل نقوشات غامضة، يرجع تاريخها على الأرجح إلى القرن الثامن عشر. ولإزالة الغموض والكشف عن معنى النقوش أطلقت البلدية نداءً وطنيا مع مكافأة قدرها 2000 يورو لمن يستطيع فك هذا اللغز.

البلدة الصغيرة أطلقت إسم "لغز شامبليون" على هذه المبادرة، وقالت بشأنها مديرة المشروع فيرونيك مارتن لوكالة فرانس برس "هذه النقوش تحمل لغزا، وهذا هو السبب في أننا نطلق هذه الدعوة ". وشامبليون هو اسم الباحث الذي يعتبر الأب الروحي لعلم المصريات، حيث قام بفك شفرة اللغة الهيروغليفية في حجر رشيد لأول مرة.

لا يمكن الوصول إلى الصخرة اللغز إلا عند انخفاض مد البحر وذلك من خلال طريق صغير، في قرية إيلين أر جوين، إحدى القرى الـ182 التي تحصيها المدينة الساحلية. النقوش محفورة بأحرف كبيرة على إحدى جهات الصخرة بين النقطة التي تتقدم بين الماء والجرف.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

إلى جانب الكتابة، هناك رسومات لمركب شراعي مع صاريته بالإضافة إلى تاريخين، 1786 و1787. وأوضحت فيرونيك مارتين هذه التواريخ بقولها "إنها تتوافق تقريبًا مع سنوات إنشاء البطاريات المختلفة التي كانت تحمي ميناء بريست وخاصة حصن كوربو الذي يقع في المنطقة المجاورة مباشرة ".

العبارة المنقوشة على الصخرة: "ROC AR B ... DRE AR GRIO EVELOH AR VIRIONES BAOAVEL ... RI" وكذلك "OBBIIEBRISBVILAR ... FROIK ... AL".

وكتبت هذه العبارات بجانب رسم قلب يعلوه صليب.

من جهته تطرق عمدة المدينة إلى بعض محاولات فك معنى العبارات وقال "هناك لعض الأشخاص أخبروننا بأنها لغة الباسك، فيما قال أخرون إنها لغة البريتون القديمة، لكننا لم نتمكن مطلقًا من فك شفرة النص".

النداء الوطني موجه لخبراء اللغات والمؤرخين والأكاديميين والطلاب وحتى المتحمسين والمغامرين وينتهي في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني، حيث ستجتمع لجنة تحكيم بعد ذلك لاختيار الاقتراح الأكثر قبولا ومنح الجائزة للفائز.