عاجل

عاجل

إنطلاق التحضيرات لمسابقة يوروفيجن وسط تزايد المخاوف وانتشار حملة مقاطعة إسرائيل

 محادثة
إنطلاق التحضيرات لمسابقة يوروفيجن وسط تزايد المخاوف وانتشار حملة مقاطعة إسرائيل
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

تتأهب مدينة تل أبيب لإستضافة مسابقة اليوروفيجن 2019 وسط دعوات الرفض والمقاطعة التي ترفعها الحركة الدولية "بي دي إس التي تعني مقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات". وتعتبر الحركة إجراء مسابقة الغناء في إسرائيل مجرد تكتيك لما وصفته بالدعاية المغلوطة. ودعت الحركة الفنانين وعشاق الموسيقى والمذيعين إلى تجنب حضور مسابقة اليوروفيجن 2019، بحجة أنها ترقى إلى "تبييض" سياسات إسرائيل تجاه الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وغزة، فيما تصف إسرائيل المقاطعة الدولية بأنها تمييزية ومعادية للسامية.

وبدأت إعلانات تنتشر على شبكة الإنترنت وخاصة محرك غوغل تعرض عبارة "المقاطعة" و"يوروفيجن" تشجع الباحثين على النقر على رابط يقودهم في الواقع، إلى مواقع موالية لإسرائيل تقوم بالترويج لها تحت الأحرف الأولى لحركة بي جي إس. ولا يشير الإعلان بوضوح إلى وقوف الحكومة الإسرائيلية وراء هذه الحملة الدعائية، غير أن وزارة الشؤون الاستراتيجية والدبلوماسية العامة في إسرائيل، التي تدير فريق العمل الحكومي المناهض لسياسة المقاطعة، أكد لـ "رويترز" أنه كانت وراء حملة "الترويج للجوانب الإيجابية" لإسرائيل.

رويترز
حملة مقاطعة إسرائيلرويترز

اقرأ أيضا على يورونيوز:

رويترز
المغنية الإسرائيلية نيتا برزيلاي الفائزة بمسابقة يوروفيجن 2018رويترز

وبدأ الموقع الإلكتروني https://boycotteurovision.net في النشاط، أسبوعين قبل نهائيات يوروفيجن، التي ستقام في تل أبيب في الفترة من 14 إلى 18 مايو الجاري. وقال وزير الشؤون الإستراتيجية في إسرائيل، جلعاد أردان إن الإعلان الذي يحتوي على صور ومقاطع فيديو عالية الجودة ، يهدف إلى إظهار إسرائيل كما هي في الحقيقة، مكان متنوع وجميل ومثير، وفي الوقت نفسه، تبديد الأكاذيب التي تنتشرها حركة BDS. "

وجذب نهائيات مسابقة يوروفيجن، التي بثت في حوالي 50 دولة، ما يقارب 189 مليون مشاهد العام الماضي. وينظم هذا الحدث الاتحاد الإذاعي الأوروبي (EBU) بالتعاون مع إذاعة البلد المضيف.

وإسرائيل، مثل أستراليا، واحدة من الدول غير الأوروبية التي تشارك في يوروفيجن. وتستضيف طبعة العام 2019 بعد فوز المغنية الإسرائيلية نيتا برزيلاي بلقب العام الماضي. وأصدرت برزيلاي أغنيتها الثانية الجمعة وحملت كلمات ومواقف من دعاة مقاطعة اليوروفيجن.

"عندما تقاطع النور، يوروفيجن هو النور، إنه مهرجان النور، أنت تنشر الظلام. والظلام ليس شيئًا جيدًا. تأسست يوروفيجن بعد الحرب العالمية الثانية من أجل شفاء أمة كانت ممزقة ونور باهت".

وتزايدت المخاوف نهاية الأسبوع الماضي بسبب تصاعد العنف بين النشطاء الفلسطينيين وإسرائيل بعد إطلاق مئات الصواريخ من غزة على البلدات الإسرائيلية الواقعة في جنوب تل أبيب، وردت إسرائيل بغارات جوية عنيفة.