حريق مسجد نيوهافن بكونيتيكت كان متعمدا

 محادثة
 حريق مسجد نيوهافن بكونيتيكت كان متعمدا
حقوق النشر
تويتر
حجم النص Aa Aa

أشارت سلطات إنفاذ القانون في ولاية كونيتيكت بالولايات المتحدة الأميركية إلى وجود أدلة تؤكد أن الحريق الذي استهدف مسجد "الديانة" بمدينة نيوهافن خلال عطلة نهاية الأسبوع كان متعمدا، وقد أكد جون أليستون، رئيس دائرة الإطفاء في نيوهافن توافر النية لإضرام النار بالمسجد، وعلى هذا الأساس يجري التحقيق في الحادث كحريق متعمد. ولم تكشف الشرطة بعد عن تفاصيل الأدلة التي تمّ اكتشافها.

تويتر

وتمّ الإبلاغ عن حريق مسجد "الديانة" عند الرابعة مساء بالتوقيت المحلي. الحريق لم يسفر عن سقوط ضحايا حيث كان هناك شخص واحد في المسجد أثناء وقوع الكارثة وتمكن من الهرب لكن الحريق تسبب في حدوث أضرار كبيرة على مستوى الطابق الأول والثاني للمسجد حيث انتشرت النيران بسرعة.

تويتر

وفتحت السلطات الفيدرالية وسلطات الولايات تحقيقا في الحادث بعد تقييم دائرة الإطفاء، وقال رئيس شرطة منطقة نيوهافن، أوتونيل ريبس: "نحن نأخذ الأمر على محمل الجد، ونعمل مع الشركاء الفيدراليين والمحليين للتأكد من عدم وجود قضية أساسية للمجتمع الأكبر وللمجتمع الديني الأكبر".

للمزيد:

شاهد: قتيلان في اعتداء على مسجد بقنبلة في الفلبين

بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام

وترددت أنباء عن تقديم مكافأة بقيمة 2500 دولار أميركي لأي شخص يدلي بمعلومات عن الحريق كما وعد فرع كونيتيكت التابع لمجلس العلاقات الأميركية-الإسلامية بتقديم مكافأة بقيمة 10 آلاف دولار لأي شخص يقدم تفاصيل تؤدي إلى اعتقال الشخص أو الأشخاص المسؤولين عن الحريق.

وأكد حاكم الولاية نيد لامونت على حسابه من موقع تويتر أنّ الهجوم الذي يغذي الكراهية على مؤسسة دينية-أي دين- هو أمر مثير للاشمئزاز، ولا يوجد مكان لها في ولايتنا أو امتنا، وسنعمل مع نظرائنا المحليين في نيوهافن للمساعدة في التحقيق وضمان محاسبة المسؤولين.

وأكد لامونت أن المشرفين عن المسجد أخبروه أن الكنائس والمعابد اليهودية عرضت المساعدة على المسلمين وعرضت عليهم أماكن لممارسة شعائرهم الدينية، وفي هذا الشأن أكد حيدر المسلي، أحد المشرفين على المسجد أنهم يرحبون بالمساعدة، لكنهم يرغبون في ممارسة العبادة في مسجد الديانة، مضيفا إلى أن الجالية المسلمة ستبذل قصارى جهدها لجعل ذلك ممكنا.

واعتبرت السلطات المحلية أن إحراق مسجد الديانة في الشهر الفضيل يعد دليلا جديدا لظاهرة العنصرية والعداء للإسلام وشددت على ضرورة ملاحقة الضالعين في هذه الاعتداء الإجرامي وتقديمهم إلى القضاء.