لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

محامي ترامب ليورونيوز: ياسر عرفات قاتل وحماس الإرهابية وفتح الفاسدة لا تقيمان دولة

 محادثة
محامي ترامب ليورونيوز: ياسر عرفات قاتل وحماس الإرهابية وفتح الفاسدة لا تقيمان دولة
حقوق النشر
Euronews
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أجرى الزميل ستيفان غروبي من يورونيوز مقابلة مع السياسي الأميركي رودي جولياني، رئيس بلدية نيويورك السابق، وأحد كبار محامي الرئيس الأميركي، ترامب.

وتحدث جولياني ليورونيوز عن مواضيع كثيرة منها اليقظة القومية التي تشهدها الولايات المتحدة وتأثيرها على الاتحاد الأوروبي، وأيضاً تقرير المحقق الخاص مولر ومزاعم التورط الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية في عام 2016، أوكرانيا وإيران ومسار السلام الإسرائيلي-الفلسطيني.

أدناه أبرز ما قاله جولياني عن الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

رداً على سؤال حول معلوماته عن "صفقة القرن" (أي خطة السلام بحسب المصطلح الأميركي) التي يديرها صهر ترامب ومساعده جاريد كوشنر، والتي تطمح من خلالها الإدراة الأميركية إلى حل الصراع، قال جولياني: "أنا في الواقع أعرف أموراً أقل عن الإدارة الأميركية مما كنت أعرف في الماضي. أحاول البقاء بعيدا عنها وأنا مشغول إلى حد ما وأعمل على أشياء أخرى. لذا لا أعرف بالتحديد أجزاء خطة السلام.

"لدي رأي الخاص فيما يتعلق بكيفية القيام بالسلام في الشرق الأوسط لأني كنت متورطاً مع إسرائيل منذ العام 1985 وكنت أذهب إلى هناك كثيراً. كنت أتابع مسألة السلام وأناقش فيها منذ أربعين سنة. أعتقد أنه (ترامب) يقوم بالأمر الصحيح عبر عدم محاولته خلق توازن أخلاقي بين الدولة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية. إذا كنت تريد أن تقوم بتوازن أخلاقي مثلما فعل كلينتون، أعتقد أن ذلك سيقودنا إلى خطأ كبير".

ياسر عرفات قاتل

وتابع جولياني قوله إن الأميركيين ارتكبوا خطأ فادحا بالتقرب من عرفات. وأضاف قائلاً :"أعتقد أن الخطأ الرهيب الذي قمنا به كان التقرب من ياسر عرفات. فياسر عرفات كان قاتلاً. لا أقول ذلك فقط لأني أرغب في قول ذلك، بل لأني حققت في جرائم ارتكبها. لقد أمر بقتل عجوز أميركي. أمر بقتله فقط لأنه يهودي.

"وأمر كذلك بقتل 26 أميركياً آخر، وأقول أميركيين، لا إسرائيليين أو أناساً من شعبه. ومن ثم تحول إلى لاحقاً "محتال". زوجته هنا في فرنسا ومعها 2 مليار دولار يعود مصدرهم إلى أوروبا والولايات المتحدة الأميركية من الأموال التي كانت مخصصة لفلسطين. الناس في فلسطين لا يموتون جوعاً بسبب اليهود أو الإسرائيليين إنما لأن القادة الفلسطينيين يسرقون مالهم..."

لا يمكن إقامة دولة فلسطينية بفتح وحماس

ويرى جولياني أن السلطة الفلسطينية "انقسمت اليوم إلى سلطتين على حساب الشعب الفلسطيني. الأول تتمثل بمجموعة إرهابية شريرة، رهيبة، تسيطر على غزة وهي حماس، وهي تقتل الناس وترتكب جرائم بحقهم، وتدرب الأطفال كي يطعنوك. والمجموعة الثانية، حركة فتح، كانت مجموعة إرهابية، وتحولت الآن إلى مجموعة إجرامية منظمة لغسل الأموال وسرقة المساعدات الخارجية والأموال، حيث يبحث قادتها عن الثراء على حساب الشعب".

ويلخص جولياني رؤيته للحالة الفلسطينية قائلاً "تحولت فتح إلى مجموعة فاسدة. والآن إذاً لدينا الإرهاب في الجنوب، قاصداً بذلك قطاع غزة وحركة حماس، والفساد في الشمال، أي في الضفة الغربية".

وطالب جولياني الفلسطنيين باستئصال الإرهاب والفساد كي يصلوا إلى الدولة المنشودة وكي يصبح من الجائز تطبيق حل الدولتين وقال "على أحدهم أن ينظر إلى الفلسطينيين ويسألهم: هل تريدون أن تصبحوا دولة؟ هناك طريقة لتصبحوا دولة. تخلصوا من الإرهاب نهائياً وسيطروا على مسألة الفساد. أرونا أن بإمكانكم القيام بذلك... ستكون محاولة إقامة دولة أخرى، دولة تدعم الإرهاب في منطقة حيوية جداً من العالم، بلا معنى.

"تسألني إذا كنت أؤمن بحل الدولتين؟ بالطبع! شريطة أن يكون الطرفان قادرين على أن يصبحا دولتين، مسالمتين، وصادقتين إلى حد ما. ولكني لا أرى المنفعة في رؤية أميركا تدعم قيام دولة إرهابية أخرى. هذا سيقود إلى الحرب حتماً بعد أربع أو خمس سنوات. طريقة التفكير اليسارية غير المنطقية ساعدت في خلق الكثير من المتاعب في هذا العالم، وعلينا أن نتعامل مع الناس بطريقة واقعية، وذلك لم يحصل مع فلسطين، لأنه فقط بعد ذلك تمكن مساعدة الشعب الفلسطيني".

أيضاً على يورونيوز: