لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

الأمم المتحدة تبحث تعليق المساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين باليمن

 محادثة
الأمم المتحدة تبحث تعليق المساعدات في مناطق سيطرة الحوثيين باليمن
حجم النص Aa Aa

قال برنامج الأغذية العالمي إنه يبحث تعليق إرسال المساعدات في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن بسبب القتال وانعدام الأمن والتدخل في عمله.

وقال البرنامج التابع للأمم المتحدة في بيان أصدره اليوم الاثنين 20 أيار/مايو "لا يستطيع العاملون في المجال الإنساني في اليمن الوصول إلى الجياع ويتم منع قوافل المساعدات وتتدخل السلطات المحلية في توزيع الغذاء، يجب أن يتوقف ذلك".

ويعكس تهديد برنامج الأغذية، الذي يوفر الطعام لأكثر من عشرة ملايين شخص في أنحاء اليمن، ما قال إنها "عراقيل توضع في طريقنا".

وأردف البيان "نواجه تحديات يومية نتيجة القتال‭‭‭ ‬‬‬المتواصل وانعدام الأمن في اليمن. ومع ذلك فإن التحدي الأكبر لنا ليس من المدافع التي لم تسكت حتى الآن في هذا القتال ولكن من الدور المعرقل وغير المتعاون من بعض قادة الحوثيين في المناطق الخاضعة لسيطرتهم".

وقال البيان إن تعليق المساعدات الذي سيتم على مراحل سيكون الملجأ الأخير وإن عمليات التغذية التي تستهدف مباشرة النساء والأطفال الذين يعانون من سوء تغذية سوف تتواصل.

وأوضح البرنامج أنه تفاوض في السابق مع زعماء لحل مشكلات منها عندما أعاق التحالف الذي تقوده السعودية ويقاتل الحوثيين في اليمن وصول رافعات إلى ميناء الحديدة الرئيسي وقطع إمدادات الغذاء من خلال محاصرة الميناء. وأضاف ان المفاوضات مع قادة الحوثيين لإتاحة الوصول إلى الجياع لم تسفر حتى الآن عن أي نتائج ملموسة رغم أن بعضهم قدم تعهدات إيجابية.

ومضى يقول "للأسف فإنهم (بعض قادة الحوثيين) يتعرضون للخذلان من زعماء حوثيين آخرين تراجعوا عن الضمانات التي أعطوها لنا بشأن منع تحويل‭‭‭ ‬‬‬مسار المواد الغذائية والاتفاق في النهاية على‭‭‭ ‬‬‬تحديد المستفيدين وإجراء‭‭‭ ‬‬‬عملية تسجيل باستخدام الإحصاء الحيوي".

ويأتي تهديد برنامج الأغذية العالمي بعد أن أدى القتال حول الحديدة إلى إفساد الانفراجة الدبلوماسية التي حققها مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث الذي أقنع الحوثيين المتحالفين مع إيران بالموافقة على سحب قواتهم من جانب واحد من الحديدة وميناءين آخرين في وقت سابق هذا الشهر.

ومنذ ذلك الحين يخوض الحوثيون وقوات موالية للحكومة المدعومة من السعودية معارك في المدينة الساحلية في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار مما ألقى بظلال من الشك على التنفيذ الكامل للخطة الرامية لسحب قوات الجانبين من الميناء.

للمزيد على يورونيوز:

متحدث: منظومات الدفاع السعودي رصدت وتعاملت مع أهداف جوية حلقت على مناطق محظورة بمحافظتي جدة والطائف

احتجاجاً على حرب اليمن.. اتحادات عمّالية إيطاليّة ترفضُ تحميلَ سفينة سعودية في ميناء جنوة

الحوثيون باليمن يقولون إنهم سيستهدفون منشآت عسكرية حيوية في الإمارات والسعودية