عاجل

نزاع قضائي بين سويسرا وإيطاليا حول لوحة لدافنتشي تفوق 100 مليون دولار

 محادثة
زوار يلتقطون صورا للوحة الموناليزا ليوناردو دافنشي في متحف اللوفر-باريس
زوار يلتقطون صورا للوحة الموناليزا ليوناردو دافنشي في متحف اللوفر-باريس -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

باتت لوحة زيتية يقول البعض إنها تعود للفنان ليوناردو دافنشي محل نزاع بين سويسرا وإيطاليا بعدما رفضت أعلى محكمة في سويسرا طلبا من إيطاليا لإعادة لوحة "إيزابيلا ديستي" وقضت بأن عبور اللوحة للحدود لم ينتهك أي قوانين سويسرية.

وتعود اللوحة إلى القرن السادس عشر وأصبحت موضع منازعة دولية بعد أن سعت امرأة إيطالية تدعى إيميديا تشيكيني لبيعها في عام 2013.

وتنبهت الشرطة لوجود اللوحة عندما ظهر محام إيطالي يحمل تفويضا لبيعها بمبلغ لا يقل عن 95 مليون يورو (106 ملايين دولار)، ولم يتفق الخبراء بعد بشأن ما إذا كانت اللوحة حقا من أعمال فنان عصر النهضة.

وأدى تحقيق إيطالي بشأن جرائم ضريبية واحتيال تأميني محتملين لاكتشاف دليل قاد الشرطة في عام 2015 إلى وجود اللوحة في خزانة ببلدة لوجانو السويسرية وهي مركز مصرفي يطل على بحيرة في الجنوب الذي يتحدث سكانه الإيطالية والذي عبر إليه الكثير من الإيطاليين لإيداع أصولهم.

وذكرت وسائل إعلام سويسرية وإيطالية أن تشيكيني تصر على أن اللوحة موجودة في سويسرا منذ قرن وأن أقارب لها عاشوا يوما في البلاد نقلوا اللوحة إلى هناك.

تطالعون أيضا على يورونيوز:

وتفيد وثائق محكمة سويسرية بأن تشيكيني أدينت في إيطاليا مع شخصين آخرين بسبب ضلوعهم في إخراج اللوحة من البلاد.

ويمهد حكم المحكمة السويسرية الطريق أمام عودة اللوحة إلى تشيكيني، وهي من مدينة بيزارو الإيطالية، وأحجمت وزارة العدل الإيطالية عن التعليق.

واللوحة الزيتية رسم لامرأة من النبلاء يشبه لوحة مرسومة بالفحم لدافنشي معلقة في متحف اللوفر في باريس.

تابعونا على الوتسآب والفيسبوك:

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox