Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مصدر قضائي فرنسي: محمد هشام المشتبه به في تفجير ليون بايع داعش

مصدر قضائي فرنسي: محمد هشام المشتبه به في تفجير ليون بايع داعش
Copyright 
بقلم:  Euronews
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

نقلت وكالة رويترز للأنباء خبر اعتراف محمد هشام للمحققين الفرنسيين بأنه بايع تنظيم الدولة الإسلامية.

اعلان

قالت وكالة رويترز للأنباء نقلاً عن مصدر قضائي مطلع، إن محمد هشام، المشتبه به بتنفيذ تفجير ليون، يوم الجمعة الماضي، اعترف للمحققين إنه أدى قسم الولاء لتنظيم الدولة الإسلامية. 

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد نقلت صباحاً عن مصدر مقرب من التحقيق في قضية الشاب الجزائري محمد هشام (24 عاماً) المتهم بتفجير ليون، أنه قدم اعترافاته الأولى بعد 48 ساعة من إيقافه.

وأضاف المصدر للوكالة أن محمد هشام "اعترف بتصميم الطرد" الذي انفجر في مدينة ليون الفرنسية الجمعة الفائت صباحاً، ما أدى إلى إصابة 13 شخصاً بجروح طفيفة.

مع ذلك، ليست الدوافع التي تقف وراء التفجير واضحة حتى الساعة، رغم أن تحليل المواد الإلكترونية التي تمت مصادرتها من بيت المشتبه به توضح أنه "قام ببحوث متعلقة بالعمل الجهادي وتركيب المتفجرات".

ولكن المحققين ليسوا قادرين بعد على الجزم حالياً إذا ما كان هشام قد سلك طريق التطرف أو إذا ما كان ينوي فعلاً ارتكاب جريمة قتل، بحسب المصدر نفسه.

وكان محمد هشام "قليل التعاون" مع السلطات الفرنسية منذ اعتقاله، وبدا أن ثمة أموراً غير متناسقة في ملفه، بحسب ما جاء على لسان وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير الذي قال "هناك تفاوت كبير بين عملية تقنية متقدمة جداً وحجم المتفجرة الصغير. ثمة أمور غير متناسقة في الملف".

وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن "الشرطة الجنائية تؤكد على التطابق بين الحمض النووي الذي انتشل من مكان التفجير والحمض النووي للمشتبه به الأساسي".

وقامت الشرطة بمداهمة بيت المشتبه به في ضاحية أولان حيث تم العثور على "مواد يمكن استخدامها في تصنيع متفجرات"، فيما تم توقيف والدي المشتبه به وشقيقه منذ الإثنين الفائت.

أيضاً على يورونيوز:

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هيومن رايتس ووتش: سجين فرنسي في العراق أُجبر على الاعتراف تحت التعذيب

أولمبياد باريس: اعتقال طاهٍ روسي للاشتباه بتخطيطه لـ "إثارة الأعمال العدائية"

ماكرون يتجاهل ترشيح "كاستيتس" لرئاسة الوزراء: لا حكومة جديدة قبل نهاية الأولمبياد