لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

البحرين تسمح لصحفيين إسرائيليين بدخول المنامة لتغطية المؤتمر الاقتصادي الخاص بصفقة القرن

 محادثة
المنامة عاصمة مملكة البحرين
المنامة عاصمة مملكة البحرين -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ذكر موقع "أكسيوس" الإخباري الأمريكي أن مملكة البحرين منحت صحفيين إسرائيليين يعملون في ست وسائل إعلامٍ عبرية، منحتهم الإذن لدخول البلاد، الأسبوع المقبل، لتغطية مؤتمر المنامة الاقتصادي.

وأشار "أكسيوس" إلى أن المنامة لم تكن منحت في السابق صحفيين إسرائيليين قط إذناً بدخول البحرين التي ليست بينها وببن إسرائيل علاقات دبلوماسية رسمية.

ولفت المصدر إلى أن البحرين وافقت على دخول الصحفيين الإسرائيليين بعد طلب تقدّم به مستشار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وصهره، جاريد كوشنر "الذي يعمل وبشكل تدريجي على تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودخول الخليج"، على حد تعبير الموقع الأمريكي.

ويتولى كوشنر ملف الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، والتي باتت تعرف باسم "صفقة القرن".

وكانت تقارير إخبارية أميركية ذكرت أن إسرائيل تلقت دعوة للمشاركة في مؤتمر البحرين الاقتصادي من خلال وفد يضمّ اقتصاديين ورجال أعمال، واعتبر مسؤول أميركي سابق مشاركة إسرائيل في المؤتمر بأنها "فرصة كبيرة للتطبيع الاقتصادي مع الدول العربية، وهو ما يمثل أحد أهم أهداف إسرائيل حاليا"، على حد قوله.

ويشار إلى أن مسؤولاً كبيراً في الإدارة الأمريكية ذكر يوم الإثنين الماضي أن البيت الأبيض لا يعتزم دعوة مسؤولي الحكومة الإسرائيلية لحضور مؤتمر المنامة الاقتصادي، وذلك لإبقاء المؤتمر بعيدا عن السياسة، وقال المسؤول، الذي طلب عدم نشر اسمه، إن من المتوقع أن يحضر ممثلون عن قطاع الأعمال الفلسطيني المؤتمر لكن لن يحضره مسؤولو الحكومة الفلسطينية الذين يقاطعون مبادرة سلام يقودها المستشار الكبير بالبيت الأبيض جاريد كوشنر.

ونتيجة لذلك، قررت الإدارة الأمريكية عدم توجيه دعوات لمسؤولين في الحكومة الإسرائيلية لحضور المؤتمر المتوقع أن يشارك فيه مبعوثون من حكومات عربية وأوروبية، وقال المسؤول الأمريكي "نوجه الدعوة لرجال الأعمال الإسرائيليين والفلسطينيين. نود أن نجعله غير سياسي قدر الإمكان".

وستطرح الإدارة الأمريكية في مؤتمر المنامة الجزء الأول من خطة الرئيس ترامب التي طال انتظارها للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ومن المتوقع أن تشجع الخطة، الدول العربية المانحة على الاستثمار في الضفة الغربية وقطاع غزة قبل معالجة القضايا السياسية الشائكة مثل موضوع اللاجئين والقدس والمستوطنات والمياه والحدود وغيرها.

للمزيد في "يورونيوز":

وكانت منظمة التحرير الفلسطينية دعت الدول العربية التي قررت المشاركة في مؤتمر المنامة إلى مراجعة موقفها.

وقال بيان صادر عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بعد اجتماع لها في رام الله أواخر الشهر الماضي: "الهدف الذي تسعى إليه الإدارة الأمريكية من مثل هذا المؤتمر (السلام من أجل الازدهار) هو البدء بتطبيق صفقة القرن بجانبها الاقتصادي بعد أن خطت خطوات واسعة في تطبيق الصفقة في جانبها السياسي".

وأوضحت منظمة التحرير أن التطبيق السياسي للخطة بدأ "من خلال جملة من القرارات والتدابير والخطوات، التي من شأنها تكريس الاحتلال وشطب حقوق الشعب الفلسطيني الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف"، وفق ما جاء في البيان.