لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

كوشنر ينفي أن يكون لدى القادة الفلسطينيين سببا لعدم الثقة في إدارة ترامب

 محادثة
جاريد كوشنر
جاريد كوشنر -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال جاريد كوشنر، المستشار في البيت الأبيض يوم الأربعاء، إن مؤتمر البحرين أظهر أن مشكلة الشرق الأوسط قابلة للحل من خلال خطة اقتصادية.

وقال كوشنر للصحفيين بعد مؤتمر المنامة الذي ناقش خطة إدارة الرئيس دونالد ترامب الاقتصادية وقيمتها 50 مليار دولار "بحضور وزراء المالية ورجال الأعمال... استطعت جمع الناس الذين يرون الأمر مثلما أراه، وهو أنه مشكلة يمكن حلها اقتصاديا... اعتقدنا أن من المهم طرح الرؤية الاقتصادية قبل الرؤية السياسية ... لأننا بحاجة لأن يرى الناس كيف يمكن أن يكون المستقبل".

وأكد كوشنر في حديثه أن الخطة السياسية ستُعلن في الوقت المناسب عندما تكون كل الأطراف مستعدة، وأن اتفاق السلام سيتوفر عند استعداد الجانبين على المضي قدما في هذا الطريق.

وفي حديثه نفى كوشنر أن يكون لدى القادة الفلسطينيين سبب لعدم الثقة في إدارة ترامب ويقول أمريكا وضعت الآن الإطار لتحسين حياة الشعب الفلسطيني.

وسبق وأطلقت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطتها الاقتصادية التي تتكلف 50 مليار دولار لتحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين في البحرين يوم الثلاثاء، وقالت إن المسار الذي يحركه الاستثمار والمقدم للفلسطينيين هو شرط مسبق ضروري لإنهاء الصراع المستمر منذ عقود.

وقال جاريد كوشنر صهر ترامب والمستشار الكبير بالبيت الأبيض، عند افتتاحه لاجتماع دولي يعقد على مدى يومين في البحرين، إن الازدهار لن يتحقق للفلسطينيين دون حل سياسي عادل للصراع.

لكنه أضاف أنه من خلال العمل على تطوير الاقتصاد الفلسطيني، فإن النتيجة قد تكون "سلاما حقيقيا يؤدي إلى الازدهار".

وقال "نرى إمكانات هائلة"، مضيفا أن تركيز البيت الأبيض ينصب على كيفية كسر الجمود في جهود السلام.

وتتمسك القيادة الفلسطينية برفضها للخطة بينما تبدي السعودية، التي تعتبر أحد الممولين الرئيسيين لها، بعض التحفظات.

وكان كوشنر يتحدث في بداية ورشة عمل في البحرين لعرض الشق الاقتصادي من خطة أمريكية طال انتظارها للسلام بين العرب وإسرائيل. وجرى الكشف هذا الأسبوع عن المخطط التنموي الذي يبلغ حجمه 50 مليار دولار ويواجه انتقادات شديدة من جانب الفلسطينيين والعرب في أنحاء المنطقة.

ويُوصف الاجتماع الدولي بأنه الشق الأول من خطة واشنطن السياسية الأوسع لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

لكن التفاصيل السياسية للخطة، التي يجري إعدادها منذ نحو عامين، ما زالت سرية. ولن تحضر الحكومة الإسرائيلية ولا الحكومة الفلسطينية اجتماع المنامة، كما أعلن لبنان والعراق عدم المشاركة فيه.

وأكد كوشنر على أن "ترامب وأمريكا لم يتخليا عن الفلسطينيين" كما قال إن ازدهار الشعب الفلسطيني لن يتحقق دون حل سياسي عادل للصراع.

وقال "الأموال مهمة والاقتصاد مهم، لكن الحل السياسي أهم، وعندما يتم حل سياسي على أساس الشرعية الدولية ورؤية الدولتين، وقتها نقول مرحبا بكل من يريد أن يساعدنا‬‬"‭‭.

وتأمل واشنطن أن يبدي مشاركون مثل السعودية ودول الخليج العربية الغنية الأخرى اهتماما ملموسا بالخطة التي تتوقع من الدول المانحة والمستثمرين أن يدفعوا مبلغ 50 مليار دولار للأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ولبنان.

وأكدت السعودية، الحليف المقرب من الولايات المتحدة التي يجمعها مع إسرائيل عدوهما المشترك إيران، اليوم الثلاثاء على دعمها "لجميع الجهود الدولية التي تهدف إلى ازدهار المنطقة وإيجاد بيئة جذابة للاستثمار وتعزيز فرص النمو الاقتصادي".

لكن الرياض أكدت مجددا على أن أي اتفاق سلام يجب أن يستند إلى مبادرة السلام العربية التي قادتها السعودية والتي تحظى بإجماع عربي على العناصر الضرورية لأي اتفاق منذ 2002.

وتدعو المبادرة العربية إلى إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية وإلى حق عودة اللاجئين، وهما أمران ترفضهما إسرائيل.

وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين إن كوشنر "يلتزم بمبادرة مجالس الاستيطان الاستعماري الاسرائيلي".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وهو حليف مقرب من ترامب، إن بلاده منفتحة على الخطة. وقال اليوم الأحد "سنسمع الاقتراح الأمريكي. سنسمعه بإنصاف وانفتاح".

وتوقعات النجاح ضعيفة. ويقر فريق ترامب بأن الخطة الاقتصادية، التي يطلق عليها (السلام من أجل الازدهار)، لن تُنفذ إلا إذا تم التوصل إلى حل سياسي للصراع.

"خطة قابلة للتنفيذ"

وقال ستيفن شوارزمان الرئيس التنفيذي لمجموعة بلاكستون يوم الثلاثاء إن الخطة الاقتصادية التي قدمها مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر للأراضي الفلسطينية "قابلة للتنفيذ".

وقال شوارزمان خلال قمة اقتصادية في البحرين لتشجيع الاستثمار في الأراضي الفلسطينية "هذه الخطة ليست طموحة بالقدر الكافي من الناحية المالية. لقد خصصت 27 مليار دولار للفلسطينيين مع مساهمة رأسمالية لا تتعدى حوالي 20 بالمئة. ليست بذلك القدر الكبير".

وأضاف "أعتقد أن المستثمرين في الغرب سيتوخون الحذر الشديد من البداية... وسيأتون إذا كان هناك عائد".

لقاء بعاهل البحرين

التقى عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة يوم الثلاثاء بالوفد الأمريكي المشارك في ورشة عمل في المنامة لبحث خطة اقتصادية أمريكية للفلسطينيين.

وقالت وكالة أنباء البحرين الرسمية إن الوفد شمل المستشار الكبير بالبيت الأبيض جاريد كوشنر ووزير الخزانة ستيف منوتشين.

وأضافت الوكالة أن الملك تلقى رسالة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

إقرأ أيضاً:

ترامب: أي هجوم من إيران على أي هدف أمريكي سيقابل بقوة كبيرة وكاسحة