لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

قادة الاتحاد الأوروبي يقتربون من اختيار رئيس جديد للمفوضية الأوروبية

 محادثة
قادة الاتحاد الأوروبي يقتربون من اختيار رئيس جديد للمفوضية الأوروبية
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكد دبلوماسيان مشاركان في القمّة الأوروبية المنعقدة في بروكسل أن الاشتراكي الهولندي فرانس تيمرمانس في طريقه للفوز بمنصب رئيس المفوضية الأوروبية المقبل. وذلك قبيل اجتماعٍ لزعماء الاتحاد الأوروبي لاختيار الفائزين بالمناصب الرئيسة في الاتحاد.

وإذا ما فاز تيمرمانس بالمنصب فإن هذا الاختيار سيمثل نصرا للمنتمين لتيار الوسط والليبراليين الذين تحدوا ما اعتبروه تصاعدا للهيمنة الألمانية داخل الاتحاد الأوروبي، كما أنه سيعدّ نهاية لسيطرة تيار يمين الوسط على المفوضية الأوروبية منذ 15 عاما، مع الإشارة إلى أنه حال فوز تيمرمانس فأولوياته ستكون؛ مكافحة تغير المناخ وضمان حد أدنى لأجور الأوروبيين إضافة إلى معالجة جذور مشكلة الهجرة.

وأضاف الدبلوماسيان أن رئيس وزراء بلجيكا السابق شارل ميشيل هو مرشح قوي لتولي منصب مفوض الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيما يتردد اسم الرئيس التنفيذي للبنك الدولي كريستينا جورجيفا (يمين الوسط) لتولي رئاسة المجلس الأوروبي.

يأتي هذا بالتزامن مع تأكيد دبلوماسيين آخرين على أن القادة الأوروبيين لم يتوصلوا بعد إلى اتفاق بشأن تسمية الأشخاص الذين سيتولّون الوظائف الرئيسة في التكتّل، إذ رغم المحادثات والمفاوضات بين القادة والتي استمرت حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضية، لم يحصل أيٌ من المرشحين على أغلبية 21 صوتاً من أصل 28 هي عدد الدول الأعضاء في التكتّل، علماً أنه بعد موافقة الحكومات على المرشحين، يتعين على هؤلاء الحصول على موافقة أغلبية أعضاء البرلمان 376 نائباً من أصل 751 ليتلّوا مناصبهم رسمياً.

وقال الدبلوماسيون إن المحادثات لا زالت جارية، مؤكدين أن تغييرات اللحظة الأخيرة لا زالت أمراً ممكناً، وفي هذا السياق، قال مسؤولون أوروبيون إن مانفريد ويبر مرشح حزب الشعب الأوروبي (يمين الوسط) لتولي رئاسة المفوضية، بدا وكأنه على استعداد لرئاسة البرلمان الأوروبي.

ويعدّ فشل ويبر في الحصول على دعم الأغلبية لتولّي رئاسة المفوضية انتصارًا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي انتقد افتقار المشرّع الأوروبي ويبر إلى الخبرة التنفيذية.

للمزيد في "يورونيوز":

وكان ماكرون توقع اتخاذ قرار بشأن المناصب الثلاثة الكبرى في الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع القادة يوم أمس على أن يتم اتخاذ قرار بشأن رئيس البنك المركزي الأوروبي المقبل في وقت لاحق على الأرجح، وقال: "من المهم بالنسبة لي أن نتمكن من الخروج من هذا المجلس بإجابات وبالفريق الجديد".

ومن جهتها أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمس أنالمفاوضات بين زعماء الاتحاد الأوروبي لاختيار رئيس جديد للمفوضية الأوروبية ستكون معقدة، وقالت: إن "(المفاوضات) لن تكون سهلة"

وكان القادة الأوروبيون أعربوا عن أملهم في التوصل إلى اتفاق على الشخصية التي ستتخلف يونكر في رئاسة المفوضية، على اعتبار أن التوصل إلى اتفاق بشأن هذا المنصب يفتح الطريق أمام تسمية الشخصيات التي ستتولى المناصب الرئيسة الأخرى في التكتّل.

والجدير بالذكر أن زعماء الاتحاد الأوروبي كانوا فشلوا في التوصل لاتفاق بشأن تسمية خليفة يونكر في قمة سابقة عقدت في الحادي والعشرين من شهر حزيران/يونيو الماضي.