لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

زعماء الاتحاد الأوروبي يتوافقون على أسماء قادة المؤسسات الأوروبية

 محادثة
وزيرة الدفاع الألمانية فون دير لاين
وزيرة الدفاع الألمانية فون دير لاين -
حقوق النشر
REUTERS/Yiannis Kourtoglou
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن المجلس توافق على أسماء المرشحين للمناصب العليا في الاتحاد الأوروبي، وذلك عبر سلسلة من التغريدات على حسابه على تويتر.

وتقدم المجلس باقتراح اسم وزيرة الدفاع الألمانية، أورسولا فون دير لاين، لرئاسة المفوضية الأوروبية. وذلك يعني أن القادة الأوروبيين توافقوا مبدئياً على تعيين فون دير لاين في منصب رئيس المفوضية.

وفي مؤتمر صحفي عقده توسك منذ قليل، أشاد البولندي بتوافق القادة الأوروبيين على اختيار فون دير لاين، خصوصاً وأنها امرأة. وقال توسك "في نهاية الأمر، أوروبا امرأة".

من جهتها قالت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، إن "فون دير لاين" تمت تسميتها كرئيسة للمفوضية الأوروبية، مضيفة أنها امتنعت عن التصويت باسم ألمانيا.

والآن تفرض الإجراءات المتبعة أن يصادق البرلمان الأوروبي على التسمية، ويتم تعيين فون دير لاين رئيسة للمفوضية الأوروبي في حال حصلت على المصادقة. ورمى توسك الكرة في ملعب البرلمان وقال خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم "على البرلمان الآن المصادقة على اسم فون دير لاين". ومن المرجح ألا يعارض البرلمان قرار رؤساء الدول والوزراء في التكتل.

وفشل "رجل الأكثرية" الذي ينتمي إلى وسط اليمن (حزب الشعب الأوروبي)، الألماني مانفريد ويبر، بالوصول إلى رئاسة المفوضية، بعد اعتراض الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على ترشيحه منذ أسابيع.

فرانس تيمرمانس، النائب الهولندي الأوروبي عن الاشتراكيين فشل كذلك في أن تتم تسميته مع أنه كان من بين الأسماء المرشحة. ولكن رئيس المجلس توسك قال إن فون دير لاين ستختار تيمرمانس ومارغريث فستاغر (اللبراليين) كنائبين لها.

ولعبت المسألة الجندرية دوراً أساسياً في اقتراح المجلس الأوروبي، خصوصاً وأنّ دعوات كثيرة للمساواة الجندرية رافقت عملية اختيار المرشحين في المفاوضات الشاقة.

البرلمان والمجلس والمصرف المركزي الأوروبي

توافق الزعماء الأوروبيون أيضاً على اقتراح اسم الفرنسية كريستين لاغارد، مديرة صندوق النقد الدولي حالياً، لمنصب رئاسة المصرف المركزي الأوروبي. واقترح قادة التكتل كذلك اسم رئيس الوزراء البلجيكي الحالي، شارل ميشيل، لرئاسة المجلس الأوروبي.

وفي أوّل تعليق له، قال ميشيل للصحافيين في بروكسل خلال مؤتمر إن "الاتحاد يواجه تحديات هائلة" ووعد بالعمل "عن قرب مع المفوضية الأوروبية لمواجتها".

في السياق قال توسك إن ثمة رغبة لدى أعضاء المجلس في اختيار قائد للبرلمان يكون من الاشتراكيين في لفترة أولى، يليه رئيس ينتمي إلى وسط اليمين في الفترة الثانية.

ساسولي الاشتراكي الإيطالي للبرلمان

في أولى التعليقات على منصب رئيس البرلمان الأوروبي، وهو الوحيد الذي لم يسمِّه قادة المجلس الأوروبي بالاسم، قالت وكالة رويترز للأنباء إن قائد المجموعة الاشتراكية في البرلمان، الإيطالي ديفيد ساسولي من المرجح أن يكون هو خليفة أنطونيو تاياني الذي يترأس البرلمان حاليا.

والدعم لساسولي لم يأت فقط من الاشتراكيين إنما أيضاً من قائد حزب الشعب الأوروبي مانفريد ويبر (وسط يمين) - وهو الحزب الأكبر في البرلمان الأوروبي بالمناسبة - لدعم ترشح ساسولي، ما قد يوحي بأن هناك تسوية كاملة تمّت في أروقة المجلس الأوروبي.

وتم اقتراح اسم الإسباني جوسيب بوريل لمنصب المسؤول الأعلى للشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي، وهو سيخلف إذا تمّت المصادقة على اسمه فيديريكا موغيريني.