عاجل

فرق للموت في فنزويلا لتصفية "المجرمين" وتجريم المعارضين بحسب الأمم المتحدة

 محادثة
مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه تتحدث في كراكاس - يونيو حزيران 2019/تصوير: فوستو توريلبا - رويترز.
مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه تتحدث في كراكاس - يونيو حزيران 2019/تصوير: فوستو توريلبا - رويترز.
حجم النص Aa Aa

قالت الأمم المتحدة في تقرير أصدرته مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه يوم الخميس، إن قوات الأمن الفنزويلية ترسل فرق الموت لقتل الشبان، وتختلق مشاهد ليبدو الأمر وكأن الضحايا قاوموا الاعتقال. وأظهرت الأرقام الحكومية أن عدد وفيات المجرمين الذين يقاومون الاعتقال بلغ 5287 حالة العام الماضي، و1569 حالة حتى 19 مايو أيار العام الحالي. وقال تقرير الأمم المتحدة إن كثيرين منهم يعدمون خارج إطار القضاء فيما يبدو.

فرق للموت

ووصفت عائلات 20 رجلا كيف وصل رجال ملثمون يرتدون ملابس سوداء من القوات الخاصة الفنزويلية في عربات سوداء، لا تحمل لوحات معدنية. وقالت العائلات إن فرق الموت اقتحمت المنازل وأخذت الأمتعة وهاجمت النساء والفتيات، وفي بعض الأحيان جردتهن من ملابسهن.

وقال التقرير: "يفصلون الشبان عن أفراد أسرهم قبل إطلاق النار عليهم"، وأضاف: "في كل حالة يذكر شهود كيف تتلاعب القوات الخاصة بموقع الجريمة والأدلة، يضعون الأسلحة والمخدرات ويطلقون نيران أسلحتهم على الجدران أو في الهواء للإشارة إلى وجود مواجهة، ولإظهار أن الضحية "قاومت السلطات".

"استراتيجية مادورو"

وزارت باشليه فنزويلا الشهر الماضي وستقدم تقريرا لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يوم الجمعة. وقال التقرير إن عمليات القتل تأتي في إطار استراتيجية لحكومة الرئيس نيكولاس مادورو، تهدف إلى "تحييد وقمع وتجريم المعارضين السياسيين ومنتقدي الحكومة"، وإن هذه الاستراتيجية تسارعت منذ عام 2016.

ونشرت الأمم المتحدة أيضا ردا مكتوبا من حكومة فنزويلا يخص النتائج التي توصلت إليها المنظمة الأممية، يصف التقرير بأنه "رؤية انتقائية وجزئية بشكل واضح"، بشأن وضع حقوق الإنسان في الدولة الواقعة بأمريكا الجنوبية، وقال إن الأمم المتحدة اعتمدت على "مصادر تفتقر إلى الموضوعية" وتجاهلت المعلومات الرسمية.

"الفنزويليون يستحقون حياة أفضل"

وقال رد الحكومة: "أي تحليل يبرز الشهادات السلبية إلى أقصى الحدود، بينما يخفي الإجراءات المتخذة للنهوض بحقوق الإنسان أو يهون منها غير موضوعي أو منحاز".

وقالت باشليه في بيان إنها حصلت على وعد من الحكومة بالعمل مع الأمم المتحدة، لحل بعض القضايا الشائكة، بما في ذلك التعذيب والمحاكمات العادلة والسماح بالوصول بشكل كامل إلى منشآت الاحتجاز.

وأضافت باشليه: "آمل حقا في أن تنظر السلطات بعين الاعتبار في جميع المعلومات الواردة في هذا التقرير وأن تتبع توصياته، علينا أن نتفق جميعا أن جميع الفنزويليين يستحقون حياة أفضل".

للمزيد على يورونيوز:

مادورو يأمر بفتح حدود فنزويلا مع كولومبيا المغلقة منذ شباط الماضي

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يعلن إفشال محاولة انقلاب ضدّ نظامه

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox