اتهامات بالنفاق بعد صورة لوزير كندي بصحبة الناشطة الباكستانية مالالا

 محادثة
صورة الوزير الكندي بصحبة مالالا يوسف
صورة الوزير الكندي بصحبة مالالا يوسف -
حقوق النشر
TWITTER/@JFROBERGEQC
حجم النص Aa Aa

انتشرت اتهامات بالنفاق والمعايير المزدوجة بحق وزير تعليم إقليم كيبيك الكندي وذلك بعد نشره لصورة بصحبة الناشطة الباكستانية المحجبة مالالا يوسف زاي الحائزة على جائزة نوبل للسلام.

وجاء نشر الوزير جان روببرج للصورة على حسابه بموقع تويتر بعد إقرار قانون في كيبيك يحظر على المعلمين والموظفين الحكوميين بارتداء الملابس الدينية بالمدارس ومؤسسات الدولة.

وقال مستخدم لموقع تويتر تعليقاً على الصورة: "حتى بعد فوزها بجائزة نوبل لن تكون مالالا جيدة بالقدر الكافي للتدريس في مدارسكم" في إشارة إلى ارتدائها لغطاء الرأس الإسلامي المحظور بمدارس المقاطعة.

ورداً على سؤال إذا ما ارادت مالالا التدريس في كيبيك قال الوزير: "سأقول لها إنه سيكون من دواعي شرفنا وإنه في كيبيك، كالحال في فرنسا ودول متسامحة أخرى، لا يمكنها ارتداء الرموز الدينية خلال تأدية مهامها".

وكان قانون كيبيك قد تعرض لانتقادات كندية ودولية كبيرة حتى ان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو وصفه "بتقنين للتفرقة بين المواطنين على أساس الدين".

إقرأ أيضاً:

المحجبات في غرونوبل يلجأن إلى الشارع لمواجهة حظر البوركيني

كندا ترفع قيودا عن أنشطة الأعمال المتعلقة بالسعودية

شاهد: أول عارضة مسلمة تدخل التاريخ بالبوركيني