لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

فرنسا تنوي إنشاء قيادة عسكرية خاصة بالفضاء

 محادثة
فرنسا تنوي إنشاء قيادة عسكرية خاصة بالفضاء
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون موافقته على إنشاء قيادة للفضاء داخل سلاح الجو الفرنسي لتحسين القدرات الدفاعية للبلاد. وأشار الرئيس الفرنسي في كلمة أمام عسكريين عشية عرض يوم الباستيل، إلى أنّ العقيدة العسكرية الجديدة والداعية لتأسيس قيادة للفضاء ستعزز سبل حماية الأقمار الصناعية الفرنسية مضيفا أن الاستثمارات المرتبطة بالقيادة الجديدة لم تحدد بعد.

وأوضح ماكرون أنه من أجل تأكيد هذه العقيدة ولضمان تطوير وتعزيز قدراتنا الفضائية، سيتم إنشاء قيادة فضائية كبرى في سبتمبر-أيلول المقبل في سلاح الجو، والتي ستصبح على المدى البعيد سلاح الجو والفضاء".

واعتبر ماكرون أن بلاده جاهزة لتشكيل هذه القيادة العسكرية المخصصة للفضاء، وهو المجال الذي يعتبر بالنسبة للرئيس الفرنسي تحديا للأمن القومي بسبب النزاعات التي يثيرها. ماكرون سبق وأن أعلن ضرورة تزوّد فرنسا باستراتيجية فضاء دفاعية. وفي هذا الشأن قال ماكرون: "سنعزز معرفتنا بالوضع الفضائي وسنقوم بحماية أقمارنا الصناعية بشكل أفضل وأيضا بطريقة فعالة".

للمزيد:

حلف شمال الأطلسي قد يجعل الفضاء ساحة حرب

فرنسا تدخل حرب الفضاء.. تطوير أسلحة ليزر لتعطيل الأقمار الاصطناعية

ويعتبر الفضاء ميدانا للمنافسة بين القوى الكبرى خاصة مع تنامي الهجمات المعلوماتية وعمليات التجسس والتشويش وهو ما جعل قوى فضائية كالولايات المتحدة وروسيا والصين تدخل غمار المنافسة على أمل احتكار المجال الفضائي لتعزيز قدراتها الدفاعية.

وعلى ما يبدو فقد وافقت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي على خطة ماكرون الفضائية والعسكرية الجديدة التي ستتيح ضمان دفاع فرنسا من الفضاء وعبر الفضاء" وكانت وزيرة الدفاع الفرنسية قد أكدت العام الماضي التزامها بمنح فرنسا استقلالا استراتيجيا في مجال الفضاء.

وينص قانون البرمجة العسكرية الفرنسية 2019-2025 على موازنة بغلاف مالي يفوق ثلاثة مليارات يورو مخصصة للدفاع الفضائي، وهو ما سيسمح بتمويل عملية تجديد الأقمار الصناعية الفرنسية للمراقبة والاتصالات ووضع أقمار صناعية جديدة. يذكر أن وزارة الدفاع الأميركية سبق وأن قد أكدت عزمها على إنشاء قوة فضائية.