لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

"مشيئة الرب" تكلّف زوجين أستراليين غرامة بنحو مليون يورو ونصف

 محادثة
دولار أسترالي
دولار أسترالي -
حقوق النشر
pixabay
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ألزمت المحكمة العليا في جزيرة تسمانيا الأسترالية عائلة مسيحية بدفع مبلغ 2.3 مليون دولار أسترالي (1.45 مليون يورو) بعد رفضها تسديد الضرائب للحكومة على اعتبار أن مثل هذا الأمر "مخالفٌ لإرادة الله".

وكانت عائلة بيربوت هاجرت من هولندا إلى أستراليا في ثمانينيات القرن الماضي، واستقرت في تسمانيا، ومنذ العام 2010، أخذت العائلة ترفض تسديد الضرائب إلى الحكومة على الرغم من التحذيرات والإنذارات التي تلقتها من المجلس المحلي الذي أوفد مرةً أحد المستشارين ليجلس إليهم ويقنعهم من خلال تفسير العهد الجديد، بأن دفع الضرائب والرسوم لا ينتقص من عبادة المرء لخالقه.

كورنيلس بيريبوت وزوجته فاني، اللذان يملكان مزرعة ميليتا لإنتاج العسل في شمال الجزيرة، ومنذ العام 2011 ترفض ولا زالت دفع ضريبة الدخل، على اعتبار أن كل ما يملكونه هو ملكٌ لله، وأن قانون الضرائب في أستراليا يخضع لأوامر الكتاب المقدس، وفقاً لما نقلته صحيفة "الغارديان" عن الـ"إي بي سي" التي ذكرت أن قيمة الفاتورة المتوّجب على الزوجين دفعها هي 930 ألف دولار أسترالي (583 ألف يورو).

وقال فان بيريبوت للمحكمة يوم الأربعاء الماضي: "نحن لا نملك أي شيء لأننا كلّنا ملكه (لله)، مضيفاً أن القانون الإلهي كان ولا زال هو "القانون الأعلى على هذه الأرض".

القاضي ستيفن هولت، أكد للزوجين عدم وجود فقرة في الكتاب المقدس تقول "لا تدفع ضريبة".

وأضاف القاضي هولت: "أعتقد أن تكون الطاعة لله من خلال الإخلاص في الاعتقاد وليس في التهرب من الالتزامات الضريبية"، معرباً عن قناعته بأن الإنجيل فصل ما بين القضايا الدينية وبين المسائل الدنيوية.

من جهته، أشار فان بيريبوت إلى أنه وزوجته بعثا برسائل إلى رئيس الوزراء والملكة (إليزابيث الثانية)، يزعمان فيها أن قانون الضرائب الأسترالي لا يستجيب لإرادة الربّ، وادعى الزوجان أن البلاد أصابتها لعنة "الجفاف والقحط" ذلك لابتعادها (حكومة البلاد) عن الله.

وأضاف الزوجة عليدا على كلام زوجها قائلة: "نعتمد على النعم التي يمنحنا إياه الرب، والتي بدورنا نعطيها له وليس لجهة أخرى كمكتب الضرائب".

في العام 2017، تم وضع اليد على مزرعة العسل من قبل المجلس المحلي للجزيرة، وذلك بعد رفضهم دفع الضرائب والرسوم للمجلس على مدار سبع سنوات، وحينا قالت الزوجة عليدا "الأمر قيد التداول بيننا وأبينا في السموات وبين المجلس ".

ويوم الأربعاء الماضي، أصدرت المحكمة حكماً بإلزام الزوج بيريبوت دفع 1.16 مليون دولار أسترالي (728 ألف يورو) كما ألزمت الزوجة بيرويبوت بدفع مبلغ 1.16 مليون دولار أسترالي (728 ألف يورو)، تلك المبالغ التي اشتملت على ضريبة الدخل والفوائد والمصاريف الإدارية الأخرى.

للمزيد في "يورونيوز":