لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

3 قتلى على الأقل واعتقال العشرات بعد اشتباكات بين الشرطة ومحتجين شيعة في نيجيريا

 محادثة
رجل يجري أمام سيارتين محترقتين عقب اشتباكات بين الشرطة النيجيرية ومجموعة من المحتجين الشيعة في العاصمة أبوجا
رجل يجري أمام سيارتين محترقتين عقب اشتباكات بين الشرطة النيجيرية ومجموعة من المحتجين الشيعة في العاصمة أبوجا -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

اشتبكت قوات الجيش والشرطة النيجيرية، الثلاثاء، مع محتجين شيعة في العاصمة أبوجا، واستخدمتالقوات الغاز المسيل للدموع مع تنفيذها لاعتقالات بعدما نظمت جماعة شيعية مسيرة احتجاجا على استمرار اعتقال زعيمها رغم صدور حكم قضائي بإطلاق سراحه.

وكانت الشرطة قد اشتبكت، أمس الاثنين، مع محتجين من الشيعة مما أسفر عن مقتل أحد المحتجين وصحفي ومسؤول كبير في الشرطة، مما يسلط الضوء على أحد التحديات الأمنية التي تواجهها نيجيريا صاحبة أكبر اقتصاد في أفريقيا.

وقال أحد القياديين الشبان في الحركة الإسلامية في نيجيريا، والذي كان ضمن المحتجين، إنه شاهد ست جثث، فيما تم إضرام النار في المركبات بأحد الشوارع الرئيسية بعد اندلاع إطلاق نار.

وقالت الشرطة إن ضابطا كبيرا قتل وأصيب ثلاثة آخرون من أفراد الشرطة، في الوقت الذي اعتقلت فيه 54 مشتبها بهم قالت إنهم سيمثلون أمام محكمة.

وتؤكد الاشتباكات التي استمرت في حي الأعمال في أبوجا لنحو ساعة، أمس، المشكلات الأمنية في أكبر بلد منتج للنفط في أفريقيا وأكثرها سكانا، حيث تعتبر نيجيريا أساسا لاستقرار المنطقة.

وخلال الأيام الماضية، قتلت عصابات في شمال غرب نيجيريا 37 شخصا على الأقل، ويشتبه بأن متشددين خطفوا موظفي إغاثة في شمال شرق البلاد، كما خطف قراصنة بحارة أتراكا في خليج غينيا.

وتتظاهر الحركة الإسلامية في نيجيريا بانتظام منذ سنوات للمطالبة بالإفراج عن زعيمها إبراهيم زكزكي المحتجز منذ عام 2015، وتقول إنه بحاجة لرعاية صحية.

وأثارت الاشتباكات بين الشرطة وأنصار زكزكي مخاوف من تحول الحركة نحو التطرف، مثلما فعلت جماعة بوكو حرام السنية عام 2009 بعد مقتل قائدها.

تطالعون أيضا على يورونيوز: