لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد: الشرطة النيجيرية تقمع محتجين طالبوا بالديمقراطية

 محادثة
شاهد: الشرطة النيجيرية تقمع محتجين طالبوا بالديمقراطية
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

لم تتردد الشرطة في نيجيريا في قمع محتجين بينهم عدد من منظمي الاحتجاج وصحفيين حيث اعتقلتهم ونقلتهم عن طريق شاحنات شرطة مكافحة الشغب. وقامت الشرطة بإغلاق ملعب في العاصمة أبوجا، كان من المفترض أن يحتضن التجمع، الذي تم الترويج له عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحت وسم "ثورة الآن".

ووصفت الشرطة النيجيرية الاحتجاج الذي كان مقررا بأنه "عمل إرهابي"، بينما شدد المحتجون على أن ما يقومون به يأتي رغبة في تحسين الوضع الاجتماعي والأمني في البلاد.

وجاءت سلسة الاعتقالات هذه بعد يومين من اعتقال منظم التظاهرة الرئيسي الناشط والمرشح الرئاسي السابق، أومويلي ساور، الداعم للديمقراطية حيث تتهمه السلطات بالدعوة للإطاحة بالحكومة.

رويترز

واعتقل جهاز أمن الدولة ساور الناشط في مجال حقوق الإنسان، الذي سبق وأن أنشأ مؤسسة مراسلي الصحراء الإخبارية الإلكترونية، في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس محمد بخاري الذي فاز بفترة ثانية انتقادات بسبب سجل حكومته في مجال حقوق الإنسان لا سيما الحملة الدامية التي شنها على أنصار محتجي الزعيم الشيعي إبراهيم زكزكي.

وقال ساور إن نيجيريا بحاجة لثورة وذلك يعود جزئيا إلى أن الانتخابات غير موثوق بها إلى جانب قائمة من القضايا الأخرى التي تتراوح بين الفساد وعدم الكفاءة. وقال في شريط مصور في يوليو-تموز: "لا نريد حربا. نريد عملية ثورية نظيفة وسريعة ووجيزة جدا.. جراحية. لنضع نهاية لخداع الحكومة ونضع نهاية لقمع وفساد الحكومة".

للمزيد:

الشرطة النيجيرية تطلق الرصاص الحي خلال احتجاج للشيعة في أبوجا وتعتقل عشرة

3 قتلى على الأقل واعتقال العشرات بعد اشتباكات بين الشرطة ومحتجين شيعة في نيجيريا