لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بيان: واشنطن وأنقرة ملتزمتان بتحقيق تقدم ملموس بشأن منبج السورية

 محادثة
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قالت السفارة الأمريكية في تركيا اليوم الأربعاء إن واشنطن وأنقرة ملتزمتان بتحقيق تقدم سريع وملموس بشأن خارطة الطريق المتفق عليها بشأن مدينة منبج الواقعة في شمال سوريا.

وعقد جيمس جيفري المبعوث الأمريكي الخاص بشأن سوريا محادثات في أنقرة هذا الأسبوع بخصوص خطط إقامة منطقة آمنة في شمال شرق سوريا وتطورات خارطة الطريق الخاصة بمنبج الواقعة إلى الغرب من المنطقة المزمعة.

وقال بيان للسفارة الأمريكية إن جيفري عقد اجتماعات إيجابية وبناءة مع مسؤولين أتراك، وأضاف أن الجانبين ناقشا مقترحات تفصيلية لتعزيز أمن تركيا على طول حدودها الجنوبية.

تركيا: اقتراحات واشنطن لا ترضي أنقرة

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد قال في وقت سابق من اليوم، إن الاقتراحات الأمريكية الجديدة المتعلقة بالمنطقة الآمنة في شمال سوريا لا ترضي تركيا مضيفا أن البلدين لم يتفقا بشأن إخراج المقاتلين الأكراد من المنطقة ولا على مدى عمقها أو من ستكون له السيطرة عليها.

وأدلى جاويش أوغلو بتلك التصريحات للصحفيين في أنقرة بعد محادثات أجريت على مدى ثلاثة أيام بين الوفدين التركي والأمريكي.

وقال الوزير أيضا إنه قد يتم الإعلان عن تشكيل لجنة دستورية سورية في الأيام القادمة، وهي خطوة طال انتظارها في الجهود المتعثرة لإنهاء الحرب الأهلية السورية المستعرة منذ أكثر من ثمانية أعوام.

وكان وزير الخارجية التركي قد ذكر في وقت سابق أن بلاده ستبدأ عملية عسكرية شرقي نهر الفرات، إذا لم تتم إقامة منطقة آمنة مزمعة في شمال سوريا وإذا استمرت التهديدات التي تواجهها أنقرة.

وتجري تركيا محادثات مع الولايات المتحدة بشأن إقامة منطقة آمنة عبر الحدود في شمال شرق سوريا، حيث تدعم واشنطن وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.

للمزيد على يورونيوز:

تركيا تلوح بعملية عسكرية في سوريا إذا لم تتأسس منطقة آمنة

اسطنبول تمهل السوريين شهرا للعودة إلى الأقاليم المسجلين فيها وإلا سيواجهون الترحيل القسري

جرحى جراء اطلاق صاروخين من سوريا على بلدة تركية وأنقرة ترد باستهداف الجانب السوري