لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تقرير لـ"يورونيوز" من داخل مخيم للاجئين في البوسنة والهرسك يحكي معاناتهم اليومية

 محادثة
من المخيّم الذي يبعد عن الحدود الكرواتية نحو 1000 كلم
من المخيّم الذي يبعد عن الحدود الكرواتية نحو 1000 كلم -
حقوق النشر
يورونيوز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في منتصف حزيران/تموز الماضي، بدأت السلطات في مدينة بيخاتش في البوسنة والهرسك بنقل مئات اللاجئين من قلب المدينة إلى مخيم فيتشياك، الذي يبعد نحو 8 كيلومترات عن مركز المدينة.

واتخذ القرار، الذي أثار جدلاً في البلاد، وفي أوساط المنظمات الإنسانية، بعد تظاهر سكان المدينة، رافضين استقبال اللاجئين فيها، ومنذ ذلك الحين بدأت وزارة الداخلية عملية نقلهم إلى المخيم.

ويقول بعض سكان بيخاتش ذات الأغلبية المسلمة، إن المهاجرين واللاجئين يشكلون "خطراً على المدينة". وقال أحد السكان متحدثاً إلى يورونيوز: "إنهم (اللاجئون) يتركون النفايات في كل مكان وهم خطيرون للغاية".

وتقع بيخاتش في شمال غرب البلاد، على بعد نحو 1000 كيلومتر من الحدود مع كرواتيا، التي أغلقت حدودها أمام اللاجئين. ويرى نافيد حسين (21 عاماً) الباكستاني أنه أصبح عالقاً مع نحو 500 شخص آخرين بين كرواتيا والمدينة.

ويقول حسين بشيء من الاستسلام متحدثاً ليورونيوز: "لم يعد بإمكاننا الذهاب إلى كرواتيا ولا العودة إلى بيخاتش، وهنا في المخيم ليس عندنا تيار كهربائي والحياة صعبة جداً".

ويحاول اللاجئون شق طريقهم باتجاه الاتحاد الأوروبي ولكنهم يصطدمون بالشرطة الكرواتية أو البوسنية بين الحين والآخر، ويقولون إنها تلجأ إلى العنف لصدّهم.

علي بات (26 عاماً) لاجئ باكستاني قال ليورونيوز أيضاً إن الشرطة أوقفته بينما كان يحاول عبور الحدود الكرواتية و"ضربته بالهراوات وتعرض للكمات كما أخذت منه ماله والهاتف".

ولم تردّ السلطات المحلية على طلب يورونيوز بالتعليق على قرار نقل اللاجئين إلى المخيم الذي رأت منظمة العفو الدولية أنه يشكل خطراً واضحاً على صحة المهاجرين واللاجئين.

ويقع مخيم فيتشياك على حدود الاتحاد الأوروبي الخارجية، في منطقة جبلية بين البوسنة وكرواتيا، حيث يتم تسيير دوريات شرطة بشكل شبه دائم لمراقبة الحدود.

وتواجه بروكسل صعوبة في التعامل مع اللاجئين القابعين على حدود التكتل الخارجية، وتقول المفوضية الأوروبية إنها بحاجة إلى تنسيق أكبر مع دول البلقان بهدف ضمان أمن الاتحاد الأوروبي من جهة، وتدبر وضع اللاجئين من جهة ثانية.

أيضاً في يورونيوز: