لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد: شابة تحطم رقماً قياسياً وتصبح أصغر قائدة طائرة في بريطانيا

 محادثة
رافق إيلي كارتر طيار متمرس ولكنه لم يتدخل في عملية القيادة أبداً
رافق إيلي كارتر طيار متمرس ولكنه لم يتدخل في عملية القيادة أبداً -
حقوق النشر
أسوشييتد برس
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يوم أمس، الثلاثاء، سجلت الشابة البريطانية إيلّي كارتر رقماً قياسياً جديداً وأصبحت أصغر شخص يقود، وحيداً، طائرة في المملكة المتحدة. وقادت كارتر طائرة صغيرة من طراز "سيسنا 152"، تسع لشخصين فقط، بعد ثلاثة أيام من عيد ميلادها السادس عشر.

وتقول القائدة الشابة إن عملية التحليق اليوم جاءت بعد تدريبات دامت سبع سنوات، وتصفها بـ"الرائعة"، وتضيف أن عملية الهبوط التي أجرتها أمس، في رياح قوية إلى حد ما، أضافت شيئاً من التحدي إلى المهمة".

وإذ تسلط الصحافة الضوء على قيادة شابة بريطانية طائرة خاصة صغيرة، فذلك لأن الفارق بين عدد قائدي الطائرات السياحية وقائداتها، في أوروبا، لا يزال كبيراً. ففي مجال الطيران السياحي اليوم، هناك فقط 5 بالمئة نساء يعملن كقائدات طائرات، فيما البقية رجال.

وتشير كارتر إلى أنها سمعت سابقاً بعض الآراء التنميطية عن "شكل" قائدة الطائرة، حيث قال لها أحدهم ذات مرة إنه "ليس بإمكانها أن تصبح قائدة طائرة ما دامت تضع الماكياج أو تلبس تنورة".

غير أنها تضيف أن الآراء في تحسن لصالح النساء.

وكانت شركة "إيزي جيت" الأوروبية قد لاحظت مواهب كارتر وقدّمت لها تدريباً مع إحدى قائدات الطائرات العاملات لديها، واسمها زوي إيبري. طبعاً شجّعت إيبري "الخبيرة" كارتر على المضي قدما في مشروعها ومحاربة التنميط بما استطاعت إليه سبيلاً.

وتأمل كارتر في الحصول على رخصة قيادة الطائرات عندما تبلغ السادسة عشر من العمر، وهي تقول إن تلك اللحظة ستجعلها "ملكة السماء التي لا حدود لها".

أخبار أخرى عن التمييز الجندري في يورونيوز: