لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد: محتجون يلطخون سفارة البرازيل بلندن بالطلاء الأحمر تذكيرا بالأمازون

 محادثة
شاهد: محتجون يلطخون سفارة البرازيل بلندن بالطلاء الأحمر تذكيرا بالأمازون
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

لطخ محتجون من مناهضي تغير المناخ السفارة البرازيلية في لندن بالطلاء بالأحمر، اليوم، الثلاثاء، تعبيراً عن غضبهم للضرر الذي يلحق بغابات الأمازون المطيرة وما وصفوه بالعنف ضد قبائل السكان الأصليين التي تعيش فيها.

وقبضت الشرطة على ستة نشطاء من مجموعة "انقراض- تمرد"، بعدما ثبتوا أجسادهم في نوافذ السفارة باستخدام مادة لاصقة وتسلقوا مظلة زجاجية فوق المدخل.

ولطخ المحتجون واجهة المبنى بطلاء أحمر ورسموا برذاذ الطلاء بصمات للأيدي وكتبوا شعارات مثل "لا مزيد من دماء السكان الأصليين" و"من أجل الحياة البرية".

وقالت مجموعة "انقراض- تمرد" التي تسببت في اضطراب واسع بوسط لندن لعدة أسابيع في وقت سابق من العام الحالي إن الهدف من الاحتجاج هو تحدي الحكومة البرازيلية بسبب "انتهاكات لحقوق الإنسان وإبادة بيئية تقرها الدولة".

ويقع نحو 60 بالمئة من غابات الأمازون المطيرة في البرازيل وتعتبر حصنا من الاحتباس الحراري بفضل الكميات الهائلة التي تمتصها من ثاني أكسيد الكربون وتحولها إلى أكسجين.

وطالما شكك الرئيس البرازيلي اليميني جايير بولسونارو الذي تولى منصبه في يناير كانون الثاني في المخاوف البيئية. ويقول بولسونارو إن موارد الأمازون تخص البرازيل وينبغي تنميتها اقتصاديا. وانتقد أيضا وجود المحميات.

وقالت المجموعة إن توقيت الاحتجاج في لندن اختير ليتزامن مع مسيرة لنساء من السكان الأصليين في برازيليا اليوم الثلاثاء وإن فعاليات مماثلة تجرى عند سفارات البرازيل في تشيلي والبرتغال وفرنسا وسويسرا وإسبانيا.

وقالت السفارة البرازيلية في لندن ردا على تصرفات المحتجين إنها ترحب بأي شخص يرغب في إقامة حوار بشأن السياسات العامة للبرازيل لكن تخريب الممتلكات ليس من الحقوق في أي دولة.

للمزيد على يورونيوز:

عراة يقتحمون البرلمان البريطاني في عملية تهدف إلى "تعرية" الواقع البيئي

شاهد: مجموعة "تمرد الانقراض" تغلق شوارع لندن لإنقاذ الهواء

شاهد: نشطاء بيئيون "يحتلون" مكان الصحافة في مقر المفوضية الأوروبية