عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مظاهرات في كوبنهاغن ومدريد تضامناً مع الأمازون تنديداً بسياسة بولسونارو

euronews_icons_loading
من المظاهرات في العاصمة الإسبانية مدريد
من المظاهرات في العاصمة الإسبانية مدريد   -   حقوق النشر  GIOVANNA Z. RINALDO
حجم النص Aa Aa

أقيمت مظاهرات، اليوم الجمعة، في العاصمة الدنماركية، كوبنهاغن، والعاصمة الإسبانية، مدريد، للتنديد بالسياسات البرازيلية وما يرى فيه المتظاهرون "قلة التزام" من جانب سلطات الرئيس البرازيلي، جائير بولسونارو، تجاه الحرائق التي تلتهم غابة الأمازون منذ مدة.

وتظاهر عشرات أمام مقر السفارة البرازيلية في كوبنهاغن مطالبين بمستقبل أخضر، وداعين الحكومة البرازيلية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الغابات المطيرة من الدمار.

ويرى كثيرون من المواطنين الأوروبيين، وهم ليسوا نشطاء بيئيين بالضرورة، أن بولسونارو لا يقوم باللازم لوضع حدّ للسياسات الاقتصادية المدمرة لغابات الأمازون.

وزاد التقرير الاستقصائي الذي نشره اليوم، الجمعة، موقع "أوبن ديموكراسي" البريطاني الطين بلة، إذ أشار إلى أن حكومة بولسونارو تنوي انشاء طريق سريع وجسور وأيضاً مركزاً لإنتاج الطاقة الكهربائية في قلب الغابة التي تحترق.

وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد قال أمس ما مفاده أن الحرائق في البرازيل - التي زادت بنسبة 84 بالمئة عن الفترة نفسها في العام الماضي – تضر العالم كلّه، لا البرازيل وحدها، ما دفع بولسونارو إلى اللجوء إلى تهمة "الاستعمار" للرد على الرئيس الفرنسي.

وتأتي المظاهرات أيضاً على هامش قمة الدول الصناعية السبع التي ستنعقد في بياريتز الفرنسية بدءاً من يوم غد، حيث أعلن عدّة قادة أوروبيين، منهم المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، عن رغبتهم في نقاش كارثة الحرائق في الأمازون خلال القمة، قناعة منهم بأن "احتراق رئة العالم" يشكل خطراً على الجميع.

في السياق، تعهد أحد قادة القبائل من السكان الأصليين في الأمازون اليوم بحماية الغابة من مشاريع الاستثمار المدمرة والحرائق، قائلاً إن القبائل جميعها ستواجه الخطر "حتى آخر نقطة دم عندها" بحسب ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

المصادر الإضافية • رويترز - أسوشييتد برس