شاهد: نشطاء بيئيون "يحتلون" مكان الصحافة في مقر المفوضية الأوروبية

 محادثة
نشطاء من مجموعة "تمرد انقراض" في مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل
نشطاء من مجموعة "تمرد انقراض" في مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل -
حقوق النشر
REUTERS/Francois Lenoi
حجم النص Aa Aa

نظم نشطاء من مجموعة "انقراض تمرّد" (Extinction Rebellion) البيئية احتجاجاً في داخل مقر المفوضية الأوروبية في بروكسل، أمس، السبت، في يوم فتحت فيه المؤسسة التنفيذية الأكبر في الاتحاد الأوروبي أبوابها للجمهور.

واستلقى النشطاء، الذين دخل بعضهم عارياً إلى البرلمان البريطاني منذ فترة، في المنطقة التي تخصص عادة لصحافيي ومراسلي وسائل الإعلام، في دعوة منهم إلى اتخاذ إجراء جدي بشأن التغير المناخي.

وقام النشطاء بتأدية نشيد الاتحاد الأوروبي، ولكنهم استبدلوا كلماته بكلمات أخرى تتناسب مع مطالبهم البيئية. وسريعا طوق رجال الأمن المنطقة وأغلقوها أمام الزائرين الآخرين.

وفي بيان مكتوب نشر على الإنترنت، دعت المجموعة حكومات الكتلة الأوروبية المكونة من 28 عضوا إلى "إعلان حالة المناخ والطوارئ البيئية".

وكان البرلمان البريطاني قد أعلن عن يوم "حالة طوارئ" رمزي لتغير المناخ يوم الأربعاء الموافق في الأول من أيار/مايو الفائت، بعد أن تسبب 11 يوماً من الاحتجاجات للمجموعة في اضطرابات كبيرة في جميع أنحاء لندن.

وتدعو "انقراض تمرد" إلى العصيان المدني، لكن من دون عنف، لإجبار الحكومات على خفض انبعاثات الكربون، ويدعمها مئات من الباحثين والعلماء الذين يخشون أن معظم الناس لا يدركون حجم المخاطر التي يشكلها تسارع الانهيار البيئي.