Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

6 دول أوروبية ستستقبل مهاجرين عالقين على سفينة الإنقاذ "أوبن أرمز"

المهاجرون ينتظرون مصيرهم على متن سفينة الإنقاذ أوبن أرمز
المهاجرون ينتظرون مصيرهم على متن سفينة الإنقاذ أوبن أرمز Copyright رويترز
Copyright رويترز
بقلم:  رشيد سعيد قرني
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

المعركة تشتد بين وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني ورئيس المجلس جوزيبي كونتي على خلفية أزمة المهاجرين الأخيرة. مونتي بعث وجه رسالة مفتوحة إلى وزير داخليته بلهجة حادة.

اعلان

وافقت ست دول أوروبية على استضافة بعض المهاجرين المتواجدين على متن سفينة الإنقاذ الإسبانية أوبن أرمز والبالغ عددهم 147، الرمتوقفة منذ أسبوع قبالة جزيرة لامبيدوسا. القرار أعلنه الخميس رئيس المجلس الإيطالي جوزيبي كونتي في رسالة مفتوحة وجهها إلى وزير داخليته اليميني المتطرف ماتيو سالفيني الذي يرفض تماما رسو السفينة في الموانئ الإيطالية. وقال كونتي في رسالته "بلغتني كل من فرنسا وألمانيا ورومانيا والبرتغال وإسبانيا ولوكسمبورغ للتو أنهم على استعداد لاستقبال المهاجرين".

هذا وكانت محكمة إدارية في روما قد قضت الأربعاء بالسماح لسفينة الإنقاذ الإسبانية أوبن أرمز لدخول المياه الإقليمية الإيطالية بعد إيداع شكوى لديها من طرف السفينة الخيرية تناشد فيها المحكمة بالسماح لها بالدخول إلى إيطاليا بموجب القانون البحري الدولي الذي يخول لها الحق في توصيل المهاجرين لمكان آمن.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

ويعد قرار المحكمة تحد للحظر الذي فرضه ماتيو سالفيني الذي صرح الثلاثاء بأنه سيمنع سفينتي أوبن آرمز وأوشن فايكنغ التي تديرها مؤسسات خيرية من إدخال أكثر من 500 مهاجر إلى إيطاليا تم انتشالهم قبالة سواحل ليبيا منذ الأسبوع الماضي.

وتعليقا على الحكم قال سالفيني لأنصاره في ريكو بشمال إيطاليا إنه سيواصل رفض دخول السفينة. كما أصدرت وزارته مرسوما جديدا يمنع الدخول والعبور والتوقف في المياه الإقليمية لقارب المنظمة غير الحكومية أوبن أرمز. وقالت الوزارة في بيان إنها ستطعن في حكم المحكمة أمام مجلس الدولة.

من جهتها رفضت وزيرة الدفاع الإيطالية إليزابيتا ترينتا توقيع مرسوم وزراة الداخلية الجديد موضحة "قررت عدم توقيع المرسوم الجديد لوزير الداخلية. يجب ألا ننسى أبدًا أنه خلف الخلافات التي حدثت في الأيام الأخيرة، هناك العيد من الأطفال والشباب الذي عانوا من العنف وسوء المعاملة من جميع الأنواع. السياسة لا يمكن أن تحجب الإنسانية".

ورد ماتيو سالفيني على موقع تويترعلى الوزيرة قائلا "بفضل هذا المفهوم المفترض للإنسانية، أصبحت إيطاليا في سنوات الحكم الديمقراطي معسكرًا للاجئين في أوروبا. الإنسانية هي الإستثمار بجدية في إفريقيا، وبالتأكيد لا تفتح الموانئ الإيطالية".

المصادر الإضافية • الوكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رغم اعتراف إسبانيا بفلسطين.. معتصمون في مدريد يطالبون بقطع العلاقات مع إسرائيل ووقف بيع السلاح لها

احتجاجات طلابية ضد قانون "الوكلاء الأجانب" في جورجيا

أوروبا منقسمة بشأن سعي الجنائية الدولية إصدار مذكرات اعتقال بحق نتنياهو ووزير دفاعه وقادة من حماس