عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"من يركب البحر يخشى من الغرق".. سفنٌ في المتوسط تتجاهل توسّلات مهاجرين لإنقاذهم

Access to the comments محادثة
بقلم:  Sami Fradi مع رويترز
الإثيوبي محمد آدم أوجا الناجي الوحيد من محاولة فاشلة للهجرة يتحدث من مستشفى في مالطا 2019/08/17. تدارين زاميت لوبي/رويترز
الإثيوبي محمد آدم أوجا الناجي الوحيد من محاولة فاشلة للهجرة يتحدث من مستشفى في مالطا 2019/08/17. تدارين زاميت لوبي/رويترز
حجم النص Aa Aa

قال الناجي الوحيد من محاولة كارثية لخمسة عشر مهاجرا كانوا يأملون في الوصول إلى أوروبا بحرا انطلاقا من ليبيا، إن السفن مرت بجوارهم وتجاهلت توسلاتهم لإنقاذهم.

وأضاف محمد آدم أوجا، وهو إثيوبي، لوكالة رويترز، من على سريره بالمستشفى في مالطا وقد بدت عليه آثار المحنة: "كانوا قريبين منا جدا جدا . كانوا يستطيعون رؤيتنا من النوافذ، لكنهم عندما شاهدونا ابتعدوا عنا سريعا".

وفي 12 أغسطس آب رصدت مروحية تابعة لجيش مالطا محمدا، وهو ملقى على جثة رجل آخر، كان آخر من مات في الرحلة التي قال محمد إنها استمرت 11 يوما.

وطبقا لقصة محمد، المبنية على مقابلة مع رويترز وتعليقات نقلتها صحيفة تايمز أوف مالطا، فإن الأربعة عشر شخصا الباقين وبينهم امرأة حبلى ماتوا أثناء الرحلة، بعد نفاد الطعام والماء والوقود.

وقال محمد إن جثث المهاجرين التي تحللت وضعت على ظهر القارب تحت الشمس اللافحة في عرض البحر المتوسط، وإن المرأة الحبلى توفيت قرب نهاية الرحلة أي في اليوم العاشر، وأضاف: "نفد منا الوقود وبطارية جهاز تحديد المواقع أيضا".

للمزيد على يورونيوز:

إسبانيا تعرض استقبال المهاجرين العالقين على متن سفينة إنقاذ في إيطاليا وأوبن آرمز ترفض

6 دول أوروبية ستستقبل مهاجرين عالقين على سفينة الإنقاذ "أوبن أرمز"