لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بريطانيا في اليمن؟ محققون أمميون يعثرون على شظايا قنبلة بريطانية الصنع في صنعاء

 محادثة
قوات تابعة لجماعة الحوثي في صنعاء
قوات تابعة لجماعة الحوثي في صنعاء -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أسلحة بريطانية في اليمن

ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن تحقيقا أمميا كشف عن وجود شظايا لنظام صاروخي بريطاني موجّه بالليزر حيث تم العثور عليها في موقع لغارة جوية في اليمن في خرق واضح للقانون الإنساني الدولي.

هذه النتائج كُشف عنها في يناير من عام 2018 بعد انتهاء التحقيق الدولي، إلا أنه لم يتم الانتباه لها على نطاق واسع، بحسب الغارديان.

وبحسب الصحيفة فإن لجنة التحقيق وجدت وحدة توجيه لقنبلة شديدة الانفجار، مطبوعٌ عليها اسم مصنع أسلحة يقع في برايتون EDO MBM Technology Ltd، ومملوك لشركة الأسلحة الأمريكية إل3 هاريس، في أحد المواقع التي استهدفتها الغارات في صنعاء، حيث تم إلقاء أربعة قنابل بعيد منتصف ليلة الثالث عشر من سبتمبر من عام 2016.

كما تم العثور على أجزاء صواريخ ينتجها المصنع البريطاني نفسه، في موقع غارة ثانية تلت الأولى بعد تسعة أيام، في موقع يضم مصنع مضخات مياه وأنابيب.

وقد أتت هذه الهجمات بعد شهر واحد فقط من تصريح وزير الخارجية البريطاني آنذاك بوريس جونسون أنه راض عن تصدير أنظمة السلاح إلى السعودية لاستخدامها في اليمن.

ورخصت بريطانيا صادرات عسكرية للسعودية بقيمة تبلغ على الأقل 4,7 مليار جنيه استرليني منذ انخراط المملكة بالحرب في اليمن لتظهر وثائق الأمم المتحدة أن التكنولوجيا البريطانية استخدُمت في صراع يُتهم فيه التحالف بقيادة السعودية بشكل متكرر بالقصف العشوائي.

في يونيو من عام 2019 أعلنت محكمة الاستئناف في لندن عدم قانونية تصدير الأسلحة إلى السعودية، حيث فشل الوزراء بتقديم تقييم مناسب لتأثير القصف على المدنيين.

وبرغم تأكيد التحالف بقيادة السعودية أن الحادثة قيد التحقيق أتت على خلفية تحويل مصنع إلى وحدة تصنيع عسكرية لانتاج الأنابيب يستخدمها الحوثيون لتجميع صواريخ محلية الصنع، خلصت لجنة الأمم المتحدة أنه لا أدلة كافية تثبت أن المصنع تحول لهدف عسكري مشروع، حيث لم يكن هناك ما يثبت تصنيع أي جهاز في الموقع، حيث توقفت شركة تصنيع الأنابيب عن العمل منذ عام 2014.

بحسب اللجنة فإن العامل المخفف الوحيد في القضية هو عدم وقوع إصابات في القصف لأن الهجمات وقعت بعد منتصف الليل بفترة قصيرة.

للمزيد على يورونيوز:

الحوثيون يعلنون تعيين "سفير للجمهورية اليمنية" في طهران

انسحاب جزئي للانفصاليين اليمنيين من بعض المواقع بعدن

جماعة الحوثي تهاجم منشآت نفطية في الشيبة بالسعودية بعشر طائرات مسيرة