عاجل

إندونيسيا تعلن عن موقع عاصمتها الجديدة

 محادثة
جاكرتا- أرشيف رويترز
جاكرتا- أرشيف رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو أن موقعاً في شرق جزيرة بورنيو اختير ليحل محل العاصمة السياسية للبلاد جاكرتا في المستقبل، هربا من الاكتظاظ السكاني والتلوث البيئي.

وأوضح الرئيس أن الموقع اختير أولا" لأنه ليس معرضاً للكوارث الطبيعية" مثل الفيضانات والهزات الأرضية وموجات التسونامي والثوران البركاني، علما بأن جزءاً كبيراً من الأراضي الإندونيسية يقع على حزام نار المحيط الهادئ.

أما السبب الآخر في اختيار الموقع الجديد، وفي ولاية كاليمانتان الشرقية (الجزء الإندونيسي من جزيرة بورنيو) "لأن موقعه استراتيجي، في وسط إندونيسيا".

ويقع المكان المقترح بين مدينتي باليكبابان وساماريندا في منطقة غابة استوائية تتمتع بتنوّع بيولوجي كبير. ولم يتمّ بعد اعتماد الموقع رسمياً كعاصمة للبلاد.

وقال الرئيس الإندونيسي "العبء الذي تحمله حالياً جاكرتا ثقيل جداً كمركز سياسي واقتصادي ومالي وكذلك بالنسبة للتجارة والخدمات".

وذكّر بأن "منذ أن أصبحت مستقلة، لم تختر إندونيسيا عاصمتها أبداً".

وستعدّ الحكومة قانوناً يتمّ طرحه في البرلمان لإقرار تغيير العاصمة، وفق قول الرئيس الذي قدّر أن تصل كلفة العملية إلى 32 مليار دولار.

وأوضح وزير التخطيط، بامبانغ برودجونيغورو، يُفترض ان يبدأ نقل الهيئات الحكومية اعتباراً من العام 2024، بعد مرحلة تحضيرية عام 2020.

يأتي هذا الإعلان في وقت تتزايد المخاوف بشأن مصير جاكرتا، حيث تتعرض المدينة الكبيرة التي توسّعت في موقع باتافيا العاصمة القديمة التي أنشأها المستعمرون الهولنديون منذ قرابة 500 عام، لغرق جزء من أراضيها تحت المياه.

وفق خبراء بيئيين وفي ظلّ الوتيرة الحالية، قد يغرق ثلث المدينة تحت البحر بحلول العام 2050.

كما تعاني العاصمة من تخطيط مدني ضعيف، نظرا لوقوع عدد كبير من السكان في مناطق لا تصلها شبكة امدادات مياه ويستخدمون المياه الجوفية مما قد يؤدي إلى انهيار أحياء بكاملها في المدينة البالغ عدد سكانها 10 مليون نسمة.

للمزيد على يورونيوز:

حجب الإنترنت في بابوا واعتقال 34 اندونيسيا إثر احتجاجات عنيفة

فيديو: إندونيسيا تحارب السمنة وتلزم شرطييها البدينين ببرنامج تنحيف قاس

إندونيسيا تسعى لبناء سد يهدد نوعا نادرا من إنسان الغاب ومنظمة بيئية تعارض

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox