لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد: الأفاعي تنتصر على النيران الملتهبة في الأمازون

 محادثة
شاهد: الأفاعي تنتصر على النيران الملتهبة في الأمازون
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في مأساة بيئية حقيقية يواجهها العالم منذ ثلاثة أسابيع في غابات الأمازون المطيرة بالبرازيل، وحدها الأفاعي استطاعت أن تنتصر على النيران الملتهبة التي استعرت بالغابات، وحاربت من أجل بقائها. نحو ثلاثة ملايين نوع من النباتات والحيوانات اختارت "رئة الأرض" موطنا لها، ووحدها الأفاعي من ظهرت يوم السبت من بين ركام الهكتارات المتفحمة في ولاية روندونيا لتكون الدليل الوحيد المتبقي، على الحياة في هذه البقعة الخضراء الأكبر في العالم .

وانهالت التعليقات والدعوات من قبل مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ومن مختلف أنحاء العالم للمطالبة بحماية الأمازون، وإيقاف هذه المجزرة البيئية.

دعوات للجيش للتدخل

وطلبت ست ولايات في منطقة الأمازون البرازيلية يوم السبت مساعدة الجيش في مكافحة الحرائق التي تستعر في الغابات المطيرة.

وخرجت المناشدات الدولية التي تطالب بالعمل والوصول إلى حلول جذرية بسبب دور الأمازون المحوري في التصدي لارتفاع درجة حرارة الأرض .

وكانت ولايات بارا وروندونيا ورورايما وتوكانتينس وأكري وماتو غروسو من بين تسع ولايات في المنطقة المنكوبة طلبت من الجيش التدخل لمكافحة الحرائق، ويأتي هذا الطلب بعد يوم واحد من سماح رئيس البرازيل جائير بولسونارو للجيش بالتدخل.

وقال كلاوديو نونيس لرانشر في حديث لرويترز، إن أسرة جاره توفيت وهي تحاول إطفاء النيران.

وقال المزارع جوراندي، أحد سكان ولاية روندونيا والذي فقد جميع أفراد عائلته بعد أن توفوا وهم يحاولون إخماد الحرائق، ولديه 100 رأس من الماشية، إن "النيران التهمت العشب، لم يسلم أحد هنا".

واتهم الرئيس البرازيلي جائير بولسونارو في وقت سابق، المنظمات الأهلية، وقال "كل شيء يشير" إلى أن المنظمات الأهلية تذهب إلى الأمازون "لإضرام النار" للإضرار بصورة حكومته بعدما قرر تخفيض تمويلها".

وأثارت هذه التصريحات غضب منتقديه الذين يزداد قلقهم إزاء توجهات إدارته حيال غابات الأمازون المطيرة، أحد أهم حوائط الصد بالعالم أمام تغير المناخ. ويقع أكثر من نصف الأمازون داخل حدود البرازيل.

ولطالما شكك بولسونارو في المخاوف البيئية، وهو يريد تطوير منطقة الأمازون. وقال لدول أخرى أبدت قلقا من تآكل الغابات منذ توليه السلطة أن عليها أن تهتم بشؤونها.

وقال بولسونارو إن إدارته تعمل على السيطرة على حرائق في غابات الأمازون سجلت مستوى قياسيا هذا العام.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: مظاهرة لسكان البرازيل الأصليين ضد سياسات بولسونارو المناخية

فيديو: مخاوف من تساقط أمطار رمادية في ساو باولو جراء حرائق الأمازون

مظاهرات في كوبنهاغن ومدريد تضامناً مع الأمازون تنديداً بسياسة بولسونارو

تابعونا على الواتساب والفيسبوك: