لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ارتفاع ضحايا الحريق المتعمد الذي استهدف حانة في المكسيك إلى 28 قتيلا

 محادثة
تفجير متعمد استهدف ملهى ليلي في المكسيك
تفجير متعمد استهدف ملهى ليلي في المكسيك -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ارتفعت حصيلة حريق متعمد استهدف ملهى ليلي في شرق المكسيك إلى 28 قتيلا على الأقل وذلك بعد أن أمطر مسلحون الحانة بالرصاص واحتجزوا روادها في الداخل وأضرموا النيران، بحسب ما أعلن مسؤولون الاربعاء. والعديد من القتلى يعملون راقصين في الحانة، وفق المدراء. وكانت الحصيلة الأولى تشير إلى 23 قتيلا و13 جريحا.

ودان الرئيس مانويل لوبيز أوبرادو الهجوم "الشائن" في مدينة كواتساكوالوس بشرق المكسيك، وقال إن السلطات الفدرالية تحقق في أدلة على تواطؤ بين السلطات المحلية والجريمة المنظمة.

والهجوم الذي وقع ليل الثلاثاء، والذي أدى أيضا إلى إصابة تسعة أشخاص بجروح خطيرة، هو أحدث الهجمات التي تشهدها ولاية فيراكروز وهي من أكثر المناطق تضررا من العنف المرتبط بتهريب المخدرات والفساد السياسي.

وقال ناجون إن المسلحين كانوا يطلقون الرصاص عندما هاجموا الحانة ثم سدوا مداخلها وأضرموا النار بها.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وحال ارتفاع صوت الموسيقى دون تنبه العديد من رواد الحانة والراقصين إلى الهجوم حتى بدأت النيران تشعل، بحسب الناجين.

وغرد حاكم فيراكوز قائلا إن السلطات حددت أحد المهاجين. وأضاف أن المشتبه به كان قد اعتقل الشهر الماضي لكن مدعي الولاية أطلقوا سراحه في غضون 48 ساعة.

وقال الرئيس أوبرادور إن السلطات الفدرالية ستحقق في سبب ذلك. وأضاف "هناك مشكلة يتعين التحقيق بشأنها تتعلق بأعمال مكتب مدعي فيراكروز. أمرأن يحصلان هنا: عمل شائن من جانب الجريمة المنظمة ... والثاني احتمال تواطؤ مع السلطات".

وفيراكروز من المناطق التي تشهد أسوأ أعمال عنف في المكسيك. وموقعها الاستراتيجي على ساحل المكسيك يجعلها طريقا لتجار المخدرات والمهربين الذين ينقلون مهاجرين غير قانونيين إلى الولايات المتحدة.

وكثيرا ما تندلع في تلك الولاية معارك دامية بين كارتيلات المخدرات المتنافسة والعصابات.