لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تعرف على عبد القادر الذي حال دون وقوع مجزرة في ليون الفرنسية

 محادثة
تعرف على عبد القادر الذي حال دون وقوع مجزرة في ليون الفرنسية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نقلت وسائل إعلام فرنسية شهادة الفرنسي عبد القادر السائق في شركة النقل العمومي للحافلات في ليون، تدخله لتتبع مهاجم طعن عديد المارة وأردى أحدهم قتيلا في فيلوربان، ونجح عبد القادر البالغ من العمر 46 سنة في إيقاف القاتل.

كان عبد القادر يستعد لبدء فترة العمل اليومية، عندما شاهد جموعا من الناس تركض هاربة وهي تصيح: "هجوم بالطعن". يقول عبد القادر إنه شاهد ضحية ملقاة على الأرض وشاهد المعتدي وهو يتجه نحوه، فذهب لينذر زملاءه ليتصلوا بالشرطة، وعندما لاحظ أن المهاجم يتجه نحو محطة المترو، تبعه السائق في محاولة لمنعه من دخول الشبكة الحديدية تحت الأرض.

ويقول عبد القادر إنه رأى المهاجم يطعن شخصا عند درج المترو، فصاح في وجهه بأن بتوقف عندما هم بالطعن مجددا، فتوقف، وبدأ على الفور يحاوره في محاولة لتهدئته، ولكن المهاجم كان يردد كلاما غير مفهوم مشيرا إلى ذراعه قائلا: "حقنة، حقنة"، ومن هنا فهم عبد القادر أن المهاجم مدمن على المخدرات وأنه ينبغي ان يهدأ.

وبصبر نجح السائق في إقناع القاتل أن يضع سكينه وآلته الحادة على الأرض، ثم جثم على الأرض، فيما كان أناس من حوله بدأوا بتعنيفه حينها أخذ سكينه وآلته الحادة من جديد فعاوده عبد القادر بالحوار إلى أن رمى بسلاحه أرضا، وتمت السيطرة عليه بوضعه قبالة حائط. ويقول عبد القادر إن أصعب شيء كان التحكم في الناس الغاضبين من حوله الذين كانوا يريدون إعدامه، لكنه فسر لهم أن المحيطين بالمعتدي ليسوا حيوانات وأن عائلة الضحية تريد العدالة.

بعد ذلك جاءت الشرطة خلال عشر دقائق لإيقاف المعتدي، ويقول عبد القادر إن الشيء الوحيد الذي استطاع فعله هو تجنب وقوع مزيد من الضحايا، وأن يمنع المهاجم من دخول محطة المترو حتى لا يحتجز رهائن، ويرتكب مجزرة.

تتابعون على يورونيوز أيضا:

تعرض ضابط شرطة بريطاني لعملية طعن "مرعبة" خلال إجراء روتيني

عقب جريمة مقتل مدرب مغربي في السعودية .. وسم "طعن وقت اللياقة" يتصدر تويتر