لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مناورات بحرية غير مسبوقة بين الولايات المتحدة ودول آسيان

 محادثة
لوس وين ماير- الولايات المتحدة- أرشيف رويترز
لوس وين ماير- الولايات المتحدة- أرشيف رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تشارك ثماني سفن حربية وأربع طائرات وأكثر من ألف عسكري من الولايات المتحدة وعشر دول من جنوب شرق آسيا، في تدريبات بحرية تبدأ الاثنين، في إطار مناورات مشتركة تمتد إلى بحر الصين الجنوبي المضطرب.

وتستمر المناورات الأولى من نوعها بين الولايات المتحدة ودول رابطة آسيان خمسة أيام. وتنطلق من قاعدة ساتاهيب البحرية وتنتهي في سنغافورة.

وتأتي المناورات وسط دور أميركي متزايد في المنطقة وتوترات بين بكين ودول جنوب شرق آسيا على خلفية بحر الصين الجنوبي، الذي تطالب بأجزاء منه كل من: بروناي وماليزيا وفيتنام والفيليبين.

وتشترك قيادة المناورات بين البحريتين الأميركية والتايلاندية، وستمتد حتى "المياه الدولية في جنوب شرق آسيا، بما يشمل خليج تايلاند وبحر الصين الجنوبي" قبل أن تنتهي في سنغافورة، بحسب بيان للسفارة الأميركية في بانكوك.

وقال الأدميرال جوي تينش، المشرف على التعاون الأمني للبحرية الأميركية في جنوب شرق آسيا إن المناورات "ترسي أمناً بحرياً أكبر على أسس قوة آسيان وقوة الروابط البحرية بيننا وقوة إيماننا المشترك في منطقة حرة ومفتوحة في الهند-المحيط الهادئ".

وتعرضت المناورات المشتركة لانتقادات لاشراكها البحرية البورمية في خطوة نادرة، رغم فرض واشنطن عقوبات على كبار قادة الجيش البورمي على خلفية أزمة الروهينغا.

علما بأن جميع الدول العشر في رابطة آسيان ستشارك في المناورات.

وتأتي المناورات فيما لا تزال سفينة مراقبة صينية في المياه التي تطالب بها فيتنام، ما دفع البنتاغون الأسبوع الماضي لاتهام بكين بالسعي "لانتهاك النظام الدولي القائم على قواعد في منطقة الهند-المحيط الهادئ".

وتطالب الصين بغالبية بحر الصين الجنوبي، ممر الملاحة الدولي الحيوي.

وحض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال زياره له إلى تايلاند الشهر الماضي، دول جنوب شرق آسيا للتصدي "للضغوط" التي تمارسها الصين في البحر.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: أوسيتيا الشمالية تحيي ذكرى حادثة احتجاز الرهائن في بيسلان التي خلفت 300 قتيل

إيران تكشف النقاب عن طائرة قتالية جديدة قادرة على إصابة أهدافها بدقة بالغة

الاتحاد الأوروبي يقول إنه سيواصل مساعيه لانقاذ الاتفاق النووي الإيراني