لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

شاهد: مهرجان "كاسكاموراس" جنوب إسبانيا

 محادثة
شاهد: مهرجان "كاسكاموراس" جنوب إسبانيا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أحيت مدينة بازا الواقعة في جنوب إسبانيا مهرجان "كاسكاموراس" بمشاركة 15 ألف مشارك. وتقع الاحتفالات بين مدينتي قاديكس وبازا من محافظة غرناطة، حيث يقوم المشاركون بطلاء بشرة أجسامهم باللون الأسود.

ويعتقد أن التقليد تعود نشأته إلى القرن 15، عندما وجد عامل من قاديكس صورة للعذراء وهو يعمل في كنيسة جديدة في بازا، فأراد أخذها إلى مدينته ولكن الأهالي في بازا رفضوا، فنشب نزاع بين اهالي القريتين أنذاك، ومازال ذلك "العداء" مستمرا إلى اليوم.

وقد تم حل النزاع في المحكمة، وتقرر إبقاء الصورة في بازا إلى الأبد، ومع ذلك فإنه إذا نجح أحد من قاديكس في الدخول إلى بازا والوصول إلي الكنيسة دون أن يكون جسمه مطليا، فإنه يتم نقل الصورة إلى قاديكس.

ويرمز "كاسكاموراس" إلى السارق في شخصية مهرج، عندما ينطلق في تحقيق مسعاه، في الأثناء يحاول أهالي بازا إيقافه وملاحقته ورميه بالطلاء على طول شوارع القرية.

وبعد مرور ثلاثة أيام دون أن يتحقق الهدف، يعود "كاسكاموراس" إلى قاديكس دون الصورة، فيثير بذلك غضب الأهالي، الذين يرمونه بمزيد من الطلاء.

وعلى مسافة أكثر من ثلاثة كيلومترات من العدو، يتوقف "كاسكاموراس" في محطات عدة حتى يستعيد أنفاسه، فيما يشرب المشاركون الماء من الينابيع.

وفي اللحظة التي يظهر فيها كاسكاموراس في بازا، تبدأ معركة الطلاء لمدة ساعتين، وينطلق المشاركون نحو الكنيسة التي توجد فيها صورة العذراء.

تتابعون على يورونيوز أيضا:

شاهد: التراشق بكرات النار ملتهبة إحياءً للمعركة ضد الشيطان

مهرجان السودة السعودي سمح لأول مرة بمشاركة النساء السعوديات في أنشطته