لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

السيسي يبني قصوراً رئاسية باسم مصر وليست له.. وينفي اتهامات رجل الأعمال المصري محمد علي

 محادثة
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يلتقي بعدد من المهندسين والعمال. آب 2014
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يلتقي بعدد من المهندسين والعمال. آب 2014 -
حقوق النشر
أ ف ب/الرئاسة المصرية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نفى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مؤتمر عُقد السبت في القاهرة اتهامات بالفساد، وجّهها مقاول مصري اليه والى الجيش، مؤكدا أنه "شريف وأمين ومخلص".

وقال السيسي في مؤتمر للشباب، تم تخصيصه لمناقشة موضوع تأثير نشر الأكاذيب والشائعات الالكترونية على الدولة وبثته قنوات التلفزيون المحلية مباشرة، إن الاتهامات التي وجهها اليه المقاول المصري محمد علي "كذب وافتراء"، بدون أن يشير صراحة للمقاول.

وأضاف نافيا ما أُثير من اتهامات ضده وضد الجيش "ابنكم (السيسي) إن شاء الله شريف وأمين ومخلص".

وعلى مدى الأسبوعيين الماضيين، انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي سلسلة من الفيديوهات التي يتهم فيها محمد علي الرئيس والجيش المصريين بتبديد المال العام في مشروعات لا طائل منها وفي تشييد قصور رئاسية.

وزعم علي (45 عاما)، وهو مقاول وممثل غير معروف يعيش حاليا في أسبانيا، أن الجيش المصري مدين له بملايين الجنيهات مقابل مشروعات نفذتها شركة "أملاك للمقاولات" التي كان يملكها.

ورغم أن علي لم يقدم أي دليل على مزاعمه حول تبديد النظام المصري لملايين الجنيهات من المال العام، إلا أن فيديوهاته شُوهدت ملايين المرات ولاقت تفاعلات كثيرة من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وتحدث علي في فيديوهات تراوح مدة الواحد منها بين 20 و30 دقيقة عن مشروعات اعتبر أن لا لزوم لها بينها استراحات وقصور رئاسية في مناطق في القاهرة والاسكندرية.

وخاطب علي السيسي في أحد الفيديوهات قائلا "تقول إن المصريين فقراء للغاية وإنه ينبغي ربط الحزام ولكنك ترمي على الأرض مليارات ورجالك يهدرون الملايين".

وكان السيسي قال في كانون الثاني/يناير 2017 "نحن (المصريين) فقراء جدا"، في سياق حديث عن محدودية إمكانات الدولة المصرية.

وأكد السيسي السبت أنه قرر الرد على الاتهامات رغم أن "جميع أجهزة الدولة طلبوا منه عدم الرد .. وكادوا يقبّلون يدي حتى لا أتكلم".

وقال الرئيس المصري إن هذه الاتهامات "الهدف منها تحطيم إرادتكم (إرادة المصريين) وفقدانكم الأمل والثقة".

وعن بناء القصور الرئاسية، قال السيسي بالعامية المصرية "نعم أنا عامل (شيدت) قصور رئاسية وهعمل (سأشيد) .. أنا أبني دولة جديدة ليست باسمي وانما باسم مصر".

وعلّق مازحا "هو مفيش في مصر إلا قصور محمد علي؟!" متعمدا على ما يبدو الخلط بين اسم المقاول الذي يوجه اليه اتهامات الفساد ومحمد علي باشا مؤسس مصر الحديثة ما بين عامي 1805 و1848 والذي ظلت أسرته تعتلي عرش مصر الى أن أطاح الجيش الملكية في العام 1952.

وشدّد السيسي على أنه حتى اذا كان بين ما قيل في الفيديوهات "معلومات بعضها صحيح"، فهذا لا يعني "هدم كيان" الجيش بأكمله.

وقال "إنه جيش وطني شريف وصلابته نابعة من شرفه".

من ناحيته، كان علي قد وعد بأنه سيواصل نشر مزيد من مقاطع الفيديو حتى ترد عليه السلطات بشكل رسمي.

بام/منى/ب ق