عاجل

قبيْل يوم الفصل في تونس.. انسحاب مرشّحيْن رئاسييْن لصالح عبد الكريم الزبيدي

 محادثة
إحدى صور الحملة الانتخابية للمرشح عبد الكريم الزبيدي في تونس 2019/09/11. زبير السويسي - رويترز
إحدى صور الحملة الانتخابية للمرشح عبد الكريم الزبيدي في تونس 2019/09/11. زبير السويسي - رويترز
حجم النص Aa Aa

انسحب في اللحظات الأخيرة للحملة الانتخابية الرئاسية في تونس مرشّحان ثانويان من السباق مساء الجمعة، لصالح المرشح المستقل ووزير الدفاع السابق عبد الكريم الزبيدي الذي يحظى بدعم عدد من الاحزاب منها حزب مشروع تونس وحزب نداء تونس الفائز بانتخابات 2014.

وأعلن المرشحان محسن مرزوق ورجل الأعمال سليم الرياحي انسحابهما في بيانيْن نُشرا عبر صفحتيهما على موقع فيسبوك، قبل بدء مرحلة الصمت الانتخابي منتصف ليل الجمعة، في محاولة متأخرة للحدّ من تشرذم الأصوات. ويعدّ المرشحان من بين ثمانية مرشحين آخرين ينتمون إلى حزب نداء تونس أو قريبين منه.

ونشر مرزوق صورة على فيسبوك إلى جانب الزبيدي، وأعلن انسحابه لصالح الأخير، وقال إنّه اتخذ قراره "لتجنّب وقوع البلاد تحت سلطة قوى الشعبوية والتطرف".

لماذا اتخذنا ذلك القرار؟ اجتمع المكتب السياسي لحركتنا واتخذ قرارا بانسحابنا من الانتخابات الرئاسية. ووافقت على القرار....

Publiée par ‎Mohsen Marzouk - Officiel محسن مرزوق‎ sur Samedi 14 septembre 2019

من جانبه، أعلن سليم الرياحي الذي سبق أن ترأس واحداً من ابرز فرق البلاد الكروية وهو ملاحَق بتهم تبييض أموال ولجأ إلى فرنسا في نهاية 2018، انسحابه في تسجيل مصوّر نشره عبر صفحته في فيسبوك.

وبرغم انسحاب مرزوق والرياحي، فإنّ عدد المرشحين يبقى 26 مرشحاً. وحتى لو دعا المرشحان مناصريهما للتصويت لصالح الزبيدي، فإنّ اسميهما سيبقيان على بطاقات الاقتراع.

للمزيد على يورونيوز:

رؤية ضبابية تخيم على الانتخابات التونسية باليوم الأخير لحملات المرشحين

المرزوقي ليورونيوز: التونسيون خُدعوا وإذا انتخبت سأعمل على الملفات التي لم تنجز

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox