لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

قريبا في أبوظبي.. "بيت العائلة الإبراهيمي" كنيسةٌ ومسجد وكنيس تحت سقف صرح واحد

 محادثة
قريبا في أبوظبي.. "بيت العائلة الإبراهيمي" كنيسةٌ ومسجد وكنيس تحت سقف صرح واحد
حقوق النشر
Neil Dodhia de Pixabay
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

ذكرت صحيفة "ذا ناشيونال" التي تصدر في أبوظبي، اليوم الأحد 22 سبتمبر/أيلول، أن دولة الإمارات ستبدأ في العام المقبل بإنشاء أول معبد يهودي رسمي في البلاد على أن يكتمل في العام 2022.

وتنفيذا لإحدى المبادرات الأولى التي دعت إليها "وثيقة الأخوة الإنسانية"، قررت الإمارات تصميم "بيت العائلة الإبراهيمية" الذي سمي على إسم نبي الله إبراهيم "أبو الأنبياء" من قبل المهندس المعماري الشهير عالمياً والحاصل على العديد من الجوائز "سير ديفيد أجايي أوبي".

وتقديرا للأديان الثلاثة، الإسلام والمسيحية واليهودية، تقرر بناء المعبد اليهودي في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وأن يضم "بيت العائلة الإبراهيمي" كنيسة ومسجداً وكنيساً تحت سقف صرح واحد، ليكون عنوانا للتسامح الديني والتعليم.

ومن المقرر أن يكون هذا المجمع الديني الذي تم كشف النقاب عنه في نيويورك يوم الجمعة، قبل أن تبدأ عملية بنائه في جزيرة السعديات العام المقبل، دليلًا ملموسًا على "وثيقة الأخوة الإنسانية" التي وقع عليها قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وشيخ الأزهر أحمد الطيب في أبوظبي، خلال زيارتهما الإمارات في فبراير/شباط.

ودعت الوثيقة التي تم توقيعها بين الطرفين، إلى التوفيق بين الناس من جميع الأديان وحسن النية في خدمة السلام العالمي.

وقال المهندس البريطاني، إنه سيتم توجيه المسجد نحو الكعبة المشرفة في مكة المكرمة، وسيتجه مذبح الكنيسة شرقًا نحو الشمس، وسيواجه المنبر اليهودي والتوراة القدس. وأضاف أنه سيتم تخصيص شارع منفصل للوصول إلى كل أي من المباني الثلاثة.

وعقدت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية بأعضائها الثمانية قبل أيام في مدينة نيويورك الأمريكية. واختاروا العاصمة المالية للولايات المتحدة للاجتماع الثاني بالتزامن مع انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقالت اللجنة إن الاجتماع السنوي لقادة العالم كان فرصة لإنجاز مهمتهم المتمثلة في نشر الوئام والتفاهم.

وبالرغم من أن هذا المعبد سيكون الأول من نوعه في الإمارات، فإن قلة من الوافدين اليهود يستخدمون بيتا في دبي لإقامة الشعائر الدينية.

هذا وبالإضافة إلى المساجد والكنائس يوجد في الإمارات معبد هندوسي، نظرا لأعداد المقيمين الهنود الكبيرة في البلاد.

للمزيد على يورونيوز:

هآرتس تنشر صورة لسفير عربي على طاولة عشاء واحدة مع السفير الإسرائيلي

دبي تعتمد خطة جديدة لتوسعة مركزها المالي العالمي

شاهد: زواج ممثل يهودي من إعلامية فلسطينية مسلمة يثير الجدل في إسرائيل