لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

اعتقال أكثر من 1100 شخص بعد احتجاجات مناهضة للسيسي في مصر

 محادثة
اعتقال أكثر من 1100 شخص بعد احتجاجات مناهضة للسيسي في مصر
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قالت منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان يوم الأربعاء إن السلطات المصرية اعتقلت أكثر من 1100 شخص منذ العطلة الأسبوعية عندما خرجت مظاهرات في عدة مدن تطالب برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وتأتي موجة الاعتقالات قبل "مليونية" الجمعة التي دعا اليها رجل الأعمال المصري محمد علي المقيم في الخارج والذي أشعلت تسجيلات الفيديو التي يتهم فيها السيسي والجيش بالفساد، تظاهرات الأسبوع الماضي.

وقال جمال عيد من الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن منظمته ومنظمتين أخريين - المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والمفوضية المصرية للحقوق والحريات- قامت معا بتوثيق أكثر من 1100 حالة اعتقال.

وذكرت المفوضية المصرية للحقوق والحريات أن أكثر من ألف شخص اعتقلوا منذ خروج تظاهرات متفرقة يوم الجمعة 20 أيلول/سبتمبر في القاهرة وغيرها من المدن المصرية.

وقال المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ان 1298 شخصا اعتقلوا.

ومن بين المعتقلين عدد من الشخصيات البارزة منهم خالد داود الزعيم السابق لحزب الدستور الليبرالي والذي مثل أمام النيابة الأربعاء، بحسب محاميه.

وداود، الصحافي والسياسي البارز، هو الزعيم السابق لحزب الدستور الليبرالي المعارض، وقد أحيل إلى القضاء الأربعاء، بحسب محاميه.

وأوضح المحامي أنّ النيابة العامة وجّهت إلى موكّله تهم نشر أخبار كاذبة والانضمام إلى جماعة "إرهابية"، وقرّرت حبسه احتياطياً 15 يوماً.

وأضاف أنّه سيحاكم في القضية نفسها مع متّهمين آخرين هما المحامية الشهيرة والناشطة في مجال حقوق الإنسان ماهينور المصري والناشط في مجال الدفاع عن حقوق العمال كمال خليل، اللذان اعتقلا الأسبوع الماضي.

وخالد داود عضو بارز في تحالف واسع للأحزاب اليسارية والليبرالية المعارضة التي دعت الثلاثاء إلى "حوار وطني" مع السلطات.

ودعا التحالف المعروف باسم "الحركة المدنية الديموقراطية"، السلطات إلى الافراج عن جميع الذين اعتقلتهم منذ اندلاع التظاهرات المتفرقة.

اعتقال اكاديميين

من بين المعتقلين ايضا جامعيان معروفان بمواقفهما المنتقدة للحكومة المصرية.

فقد أوقف حازم حسني استاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة مساء الثلاثاء أمام منزله، بحسب ما ذكر محاميه طارق العوضي على فيسبوك.

وكان حسني ضمن فريق حملة سامي عنان المرشح للانتخابات الرئاسية في آذار/مارس 2018 في مواجهة السيسي. وكان رئيس أركان الجيش السابق أوقف وسجن بعيد اعلان ترشحه للرئاسة.

وكثف حسني انتقاداته للسيسي على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا.

واعتقلت السلطات كذلك حسن نافعة وهو استاذ أيضا في جامعة القاهرة مساء الثلاثاء في منزله، بحسب عائلته.

وانتقد نافعة كذلك القبضة الحديد التي يقود بها السيسي البلاد.

وصرح نافعة لوكالة فرانس برس في وقت سابق من هذا الاسبوع أن صورة السيسي على أنه "مخلص مصر من حكم الاخوان المسلمين .. تهاوت تماما".

وفي تغريدته الأخيرة الثلاثاء كتب "ليس لدي شك في أن استمرار حكم السيسي المطلق سيقود إلى كارثة، وأن مصلحة مصر تتطلب رحيله اليوم قبل الغد، لكنه لن يرحل إلا بضغط شعبي من الشارع".

"قائد عظيم"

الخميس أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالسيسي ووصفه بأنه "قائد عظيم" اعاد "النظام" إلى مصر، وذلك خلال اجتماع بينهما على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

ومنذ الأسبوع الماضي كثفت السلطات المصرية انتشارها الأمني في القاهرة وغيرها من المدن.

والثلاثاء شاهد صحافيو فرانس برس الشرطة تفتش المارة بالقرب من ميدان التحرير وسط القاهرة الذي كان مسرحا لثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وقامت قوات الأمن كذلك بتفتيش هواتف المارة.

وخرجت تظاهرات يوم الجمعة الماضي مطالبة برحيل السيسي على خلفية دعوة رجل الأعمال المصري محمد علي الذي يعيش في منفاه في اسبانيا للاطاحة بالسيسي متهما اياه بالفساد في سلسلة من تسجيلات الفيديو انتشرت بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وردت قوات الأمن، التي يبدو أنها فوجئت بالتظاهرات، بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على المتظاهرين في مدن بينها السويس لتفريق المتظاهرين.

ودعا محمد علي إلى "مليونية" الجمعة، واصفا الاضطرابات ب"ثورة الشعب".

وتخضع التظاهرات في مصر لقيود شديدة بموجب قانون صدر في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بعد إطاحة الجيش، الذي كان يقودهُ حينها السيسي، الرئيس الإسلامي الراحل محمد مرسي. كما فرضت حال الطوارئ منذ 2017 وما زالت سارية.

للمزيد على يورونيوز:

خطوة صلاح المفاجئة تثير الجدل .. ومصر تطلب إيضاحات من الفيفا

الجزائر: محكمةعسكرية تقضي بسجن سعيد بوتفليقة ومسؤولين أمنيين سابقين 15 سنة