لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

هل أثرت "فضيحة إبيزا" التي هزت النمسا على العلاقة بين فيينا وموسكو؟

 محادثة
مرشح حزب الحرية  نوربرت هوفر ومرشح حزب الشعب سيباستيان كورز وزعيم حزب الديمقراطيين الاجتماعيين باميلا ريندي- فاغنر فيينا، النمسا 22 سبتمبر 2019
مرشح حزب الحرية نوربرت هوفر ومرشح حزب الشعب سيباستيان كورز وزعيم حزب الديمقراطيين الاجتماعيين باميلا ريندي- فاغنر فيينا، النمسا 22 سبتمبر 2019 -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فيما تشهد النمسا الأحد انتخابات جديدة، تبقى صورة واحدة من الائتلاف المنتهية ولايته بين اليمين واليمين المتطرف حاضرةً في الأذهان، هي صورة وزيرة الخارجية تراقص الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في خطوة أثارت الشكوك حول مدى حيادية فيينا.

ومن شبه المؤكد أن العلاقة الجيدة بين النمسا وروسيا لن تتغير بعد إعادة الانتخاب المتوقعة للمستشار الشاب سيباستيان كورتز، الذي يرجح أنه سيشكل من جديد ائتلافاً مع الحزب القومي "حزب الحرية النمساوي".

ويرى بيتر شولتز المتخصص بالشأن الروسي في جامعة كوتينغن في ألمانيا أن "النمسا تملأ فراغاً تركته برلين التي تراجعت علاقتها مع الكرملين في السنوات الأخيرة. وينظر إليها في موسكو أكثر من أي وقت مضى بعين الثقة".

مع ذلك، لعبت روسيا، دوراً في إسقاط حكومة كورتز قبل 4 أشهر والدعوة لانتخابات مبكرة تعقد الأحد.

فضيحة "إبيزا"

وفي أيار/مايو، نشرت وسائل إعلام ألمانية مقطع فيديو أثار دهشة كبيرة، صور بكاميرا خفية في جزر البليار عام 2017، ويظهر نائب المستشار هاينز-كريستيان شتراخيه الذي ينتمي إلى حزب الحرية، وهو يطرح بيع عقود عامة لامرأة شابة قدمت نفسها على أنها ابنة شقيق أوليغارشي روسي (الروس الجدد الإنياء)، وذلك مقابل منحه تمويلات سرية.

وأدت الفضيحة إلى استقالة شتراخيه، لكنها لم تكسر "التوافق السياسي" الحالي في النمسا، حيث تؤيد كل الأطراف الحفاظ على مستوى عال من التعاون مع روسيا، وفق بول شميدت من مركز دراسات "الجمعية النمساوية للسياسة الأوروبية".

وكان انضم المستشار السابق الاشتراكي الديموقراطي كريستيان كرن إلى مجلس الإشراف على شركة سكك الحديد الروسية "ار زد دي" في تموز/يوليو.

ويوضح الدبلوماسي بيتر لونسكي-تفنتال، الذي كان متحدثاً باسم الحكومة بين كانون الأول/ديسمبر 2017 وأيار/مايو 2019، لوكالة فرانس برس "يبقى مهماً لنا أن نستمر بهذا الحوار (مع روسيا)".

في شباط/فبراير 2018، خصص سيباستيان كورتز أول زيارة له خارج الاتحاد الأوروبي إلى روسيا.

وردّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الزيارة بعد إعادة انتخابه بعد نحو أربعة أشهر. واعتبر حينها بأن النمسا "شريك تقليدي".

العلاقة الروسية النمساوية

وكانت تلك سادس زيارة رسمية لفلاديمير بوتين إلى النمسا. وحينما استقبل دونالد ترامب بدوره كورتز مطلع عام 2019، أبدى الرئيس الأميركي اهتماماً بهذه العلاقة القريبة بين فيينا وموسكو، بحسب مصدر مقرب من الحزب المحافظ النمساوي.

وأوضح المصدر "أجاب كورتز دونالد ترامب بالقول إنه مجبر على ضمان إمدادات النمسا من الطاقة وأن روسيا أثبتت أنها طرف جدير بالثقة".

ويؤكد بول شميدت على وجود "مصالح اقتصادية واضحة" بين البلدين. ومدد الطرفان العام الماضي لعشرين عاماً عقدهما بشأن الغاز الطبيعي، وهو أول عقد وقع قبل ربع قرن بين الاتحاد السوفياتي السابق وبلد أوروبي غربي.

وعكس بريطانيا وغالبية الدول الأوروبية، رفضت فيينا في آذار/مارس 2018 طرد دبلوماسيين روس رداً على اتهام الكرملين بتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال.

ويذهب حزب الحرية أبعد من ذلك، بدعمه القاطع سياسة موسكو في أوكرانيا وجورجيا والبلقان. وقبل عامين، وقع اليمين المتطرف النمساوي اتفاق تعاون مع حزب "روسيا الموحدة" الحاكم في روسيا.

يشير بيتر شولتز إلى أن فلاديمير بوتين الذي عمل في ألمانيا الشرقية بين عامي 1985 و1989 عندما كان في الاستخبارات السوفييتية (كي جي بي)، "يتحدث اللغة الألمانية بطلاقة".

وليس معروفاً بأية لغة دعت وزيرة الخارجية النمساوية في حكومة كورتز المرتبطة بحزب الحرية، كارين كنيسل، فلاديمير بوتين لحضور زفافها في آب/أغسطس 2018، لكن صورها وهي ترقص الفالس مع الرئيس الروسي انتشرت بشكل كبير في العالم.

علاقة قديمة

وتعود العلاقة المميزة بين فيينا وموسكو إلى قرون مضت، منذ أن زار القيصر بطرس الأكبر النمسا في عام 1698، وأنشأ علاقات دبلوماسية بين إمبراطورتي هابسبورغ ورومانوف. وقدم موزارت حفلات موسيقية أمام سفير القيصر.

وبعدما احتلها الحلفاء بعد الحرب العالمية الثانية، باتت النمسا، تلقائياً، بمثابة منطقة عازلة طوال فترة الحرب الباردة. وصافح نيكيتا خروتشوف الرئيس الأميركي جون كينيدي عام 1961 في النمسا، وهناك أيضاً صافح ليونيد بريجنيف جيمي كارتر عام 1979.

والنمسا بموجب سياستها الحيادية، ليست عضواً في حلف شمال الأطلسي. وهي تضم، منذ تلك الحقبة، مقرات المنظمات الدولية مثل الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي تشهد غالباً مفاوضات متعددة الأطراف.