لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الطلاب الجزائريون يخرجون مجددا في مسيرة ضد الانتخابات الرئاسية

 محادثة
مسيرة طلابية في الجزائر
مسيرة طلابية في الجزائر -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

شارك مئات الطلبة الثلاثاء في مظاهرات ثلاثاء الطلبة في الجزائر ضد الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 كانون الأول/ديسمبر كما تريدها قيادة الجيش. وانطلق مئات الطلاب في مسيرة من ساحة الشهداء بوسط العاصمة ليلتحق بهم آخرون خلال مرورهم بشارع العربي بن مهيدي نحو ساحة موريتانيا، بعدما منعتهم الشرطة من الوصول الى ساحة البريد المركزي ملتقى التظاهرات منذ انطلاقها في 22 شباط/فبراير. وخرجت مسيرات طلابية مماثلة في عدة ولايات مسيرات كبجاية ووهران، قسنطينة وعنابة بحسب فيديوهات تداولها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.

وردّد المتظاهرون شعارات تعارض إجراء الانتخابات الرئاسية لخلافة عبد العزيز بوتفليقة المستقيل في بداية نيسان/أبريل تحت ضغط الشارع والجيش.

وخلال المسيرة التي جابت أيضا شوارع محمد خميستي والعقيد عميروش وديدوش مراد هتف المتظاهرون "البلد بلدنا ونفعل ما نريد ولن تكون هناك انتخابات"، مطالبين برحيل كل رموز النظام الذين عيّنهم بوتفليقة خلال عشرين سنة من حكمه.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

ورغم هذا الرفض فإن السلطة ماضية في تحضير الانتخابات، بينما أكد مجدّدا رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح أنها "ستجري في موعدها المحدّد" وأن "من أراد أن يقيس قيمته الحقيقية فليتقدم إلى الشعب ويترشح، أما غير ذلك فسيبقى كلاما هراء وليس له قيمة أبدا" كما جاء في تصريح نشره موقع وزارة الدفاع الاثنين.

وأعلن علي بن فليس وعبد المجيد تبون وكلاهما ترأس الحكومة في عهد بوتفليقة ترشحهما، بينما قرّر اهم حزب في المعارضة حركة مجتمع السلم عدم تقديم مرشح.