عاجل

ترحيل برلمانية فرنسية كانت في زيارة للقاء "نشطاء الحراك الشعبي" في الجزائر

 محادثة
ترحيل برلمانية فرنسية كانت في زيارة للقاء "نشطاء الحراك الشعبي" في الجزائر
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قامت سلطات الأمن في الجزائر، الأربعاء، بترحيل برلمانية فرنسية كانت في زيارة "للقاء ناشطين من الحراك الشعبي" في الجزائر.

وندّدت كتلة اليسار الراديكالي في البرلمان الفرنسي، الأربعاء، بتوقيف نائبتها، ماتيلد بانو، الثلاثاء بالجزائر.

وجاء في بيان للحزب الذي يقوده جون لوك ميلونشو أن النائبة عن مقاطعة فال دومارن (الضاحية الباريسية)"اوقفت مع مرافقيها" الثلاثاء في بجاية على بعد 220 كلم شرق الجزائر ثم تم تحويلهم نحو الجزائر العاصمة، حيث يوجدون في فندق "تحت الحراسة".

واستنكرت الكتلة البرلمانية لحزب "لا فرأنس أنسوميز" (فرنسا المتمردة) "التوقيف الجبري لبرنامج لقاءات ماتيلد بانو وفريقها وطالبت بضمانات حول أمنهم واحترام حرية تنقلهم".

وكتبت النائبة على صفحتها على فيسبوك الثلاثاء "لم آت إلى الجزائر من أجل خلق مشاكل، كنت أزور مواطنين مناضلين من أجل العدالة الاجتماعية والديمقراطية، التقيت مسؤولين ومنتخبين من عدة أحزاب تقدمية وشبكة مناهضة للقمع ومواطنين".

والاثنين كتبت أنها في الجزائر منذ الأحد "باعتبارها مناضلة من أجل ثورة المواطنين" وأنها شاركت في تجمع لإطلاق سراح موقوفين أمام محكمة سيدي امحمد بالعاصمة الجزائرية.

وقامت السلطات الجزائرية بترحيل البرلمانية عبر مطار الجزائر الدولي مساء الأربعاء، وكتب زعيم الحزب جون لوك ميلانشو عبر حسابه في تويتر، وصلت ماتيلد بانو إلى مطار الجزائر إستعدادا لعودتها إلى فرنسا.

وأضاف ميلانشو "يأسف الحزب لعدم تمكن النائبة من إتمام برنامج اللقاءات في الميدان، ونؤكد مرة أخرى صداقتنا وتضامننا مع الشعب الجزائري في إنتظار أيام أفضل يكون فيها حضورنا مرحبا به في الجزائر"

للمزيد على يورونيوز:

رئيس الأركان الجزائري يعطي تعليمات بمنع الحافلات والعربات من نقل متظاهرين الى العاصمة

بدء محاكمة شقيق بوتفليقة وقائدي مخابرات سابقين في 23 أيلول سبتمبر

رغم الإجراءات الأمنية المشددة ... الآلاف يتظاهرون في الجزائر في الجمعة الـ31

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox