عاجل

تركيا تبدأ عملية برية في شمال سوريا وتنديد عربي وأوروبي بالهجوم العسكري لأنقرة

 محادثة
تركيا تبدأ عملية برية في شمال سوريا وتنديد عربي وأوروبي بالهجوم العسكري لأنقرة
حقوق النشر
رويترز
حجم النص Aa Aa

بدأت تركيا بعد ظهر اليوم الأربعاء هجوماً على مناطق سيطرة الأكراد في شرق الفرات ما تسبب بنزوح آلاف المدنيين، في خطوة تلت حصول أنقرة على ما يبدو أنه ضوء أخضر من واشنطن التي سحبت قواتها من نقاط حدودية.

وشنت الطائرات الحربية التركية بعد ظهر اليوم غارات على منطقة رأس العين الحدودية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكرت وزارة الدفاع التركية، أن الجيش وفصائل سورية موالية دخلوا شمال شرق سوريا ضمن الهجوم الذي تشنه أنقرة على مقاتلين أكراد.

وصرح متحدث باسم مجموعة سورية مشاركة في الهجوم لوكالة فرانس برس، أن العملية البرية بدأت مساء الأربعاء باتجاه بلدة تل أبيض التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية في شمال شرق سوريا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن قبل ساعات بدء العملية العسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من الدول الغربية وتعتبرها أنقرة "إرهابية".

وقال أردوغان في تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر إن "القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري (معارضون مدعومون من أنقرة) بدآ عملية نبع السلام في شمالي سوريا لتطهير المنطقة من منظمتي بي كي كي/ واي بي جي وداعش الإرهابيتين. هدفنا القضاء على الممر الإرهابي المراد تشكيله على حدودنا الجنوبية إحلال السلام والأمان في المنطقة".

وتابع الرئيس التركي في تغريدة أخرى "بعملية نبع السلام سنقضي على خطر الإرهاب الموجه نحو بلدنا، وسنعمل على تحقيق عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم من خلال المنطقة الآمنة التي سنشكلها. كما سنحافظ على وحدة الأراضي السورية، ونخلّص سكان المنطقة من براثن الإرهاب من خلال عملية نبع السلام".

وأسفر هجوم اليوم الأربعاء 9 أكتوبر/تشرين الأول حتى هذه الأثناء، عن مقتل 15 شخصاً من مدنيين ومقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إدانات مصرية وسعودية وإماراتية للعملية التركية

أعلنت الإمارات العربية إدانتها للعملية العسكرية التي أطلقتها القوات التركية شمال شرق سوريا ووصفت هذا الهجوم بالعدوان "الخطير"، وقالت إنه "اعتداء غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة بما يتنافى مع قواعد القانون الدولي، ويمثل تدخلاً صارخا في الشأن العربي".

وأكد البيان الصادر عن الخارجية موقف دولة الإمارات "الثابت والرافض لكل ما يمس سيادة الأمن القومي العربي ويهدد الأمن والسلم الدوليين"، وحذر "من تبعات هذا العدوان على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية ومسار العملية السياسية فيها".

من جانبها أدانت المملكة العربية السعودية ما اعتبرته "عدوانا" تركيا على مناطق الأكراد في شمال شرق سوريا، محذّرة من أن الهجوم يهدّد أمن المنطقة ويقوّض جهود محاربة تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الحكومية، إنّ المملكة تدين "العدوان الذي يشنه الجيش التركي على مناطق شمال شرق سوريا في تعدٍ سافر على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية".

هذا واستنكرت وزارة الخارجية المصرية الهجوم الذي شنته تركيا، وقالت إنه "يهدد الأمن والسلم الدوليين".

وأفاد بيان صادر عن الوزارة، أن "تلك الخطوة تُمثل اعتداءً صارخاً غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة، بما يتنافى مع قواعد القانون الدولي".

ودعت القاهرة المجتمع الدولي إلى التحرك "والتصدي لهذا التطور البالغ الخطورة الذي يُهدد الأمن والسلم الدوليين، ووقف أي مساعٍ تهدف إلى احتلال أراضٍ سورية أو إجراء هندسة ديمغرافية لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا".

ترامب يصف العملية بـ"الفكرة السيئة"

وجاء تعليق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليصف العملية في شمال سوريا بالـ "فكرة السيئة".

وأكد ترامب أن واشنطن "لا توافق على هذا الهجوم"، مشددا على ضرورة التزام تركيا "بضمان عدم حدوث أزمة إنسانية، وسنحملهم مسؤولية هذا الالتزام".

وقال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، حليف ترامب إن الكونغرس سيجعل تركيا "تدفع غاليا" ثمن هجومها.

الاتحاد الأوروبي واستنكارات للهجوم

طالب رئيس الاتحاد الأوروبي جان-كلود يونكر تركيا بوقف عمليتها العسكرية ضد المسلحين الأكراد في شمال سوريا. وقال لأنقرة إن الاتحاد لن يدفع أموالا لإقامة ما يسمى بـ"المنطقة الآمنة" في شمال سوريا.

وقال يونكر في البرلمان الأوروبي "أدعو تركيا وغيرها من الأطراف إلى التصرف بضبط نفس ووقف العمليات التي تجري حاليا".

فرنسا تطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن

أدان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في تغريدة عبر تويتر "العملية الأحادية" التي بدأتها تركيا في سوريا، وقال إنها "يجب أن تتوقف".

وأعلنت وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الأوروبية إميلي دو مونشالان بعد دقائق من بدء العملية، أن فرنسا تدين "بشدة" الهجوم التركي الذي بدأ وستطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي.

وقالت أمام لجنة الشؤون الخارجية في الجمعية الوطنية "تضع فرنسا وألمانيا وبريطانيا اللمسات الأخيرة على إعلان مشترك سيكون في غاية الوضوح نؤكد فيه إدانتنا الشديدة والحازمة لما يحصل".

ألمانيا: الهجوم يهدد بعودة "الدولة الإسلامية"

هذا وأعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، أن تركيا "تخاطر عمدا بزعزعة استقرار المنطقة بشكل أكبر وعودة تنظيم الدولة الإسلامية" من خلال هجومها على شمال شرق سوريا.

وأضاف في بيان "سوريا بحاجة إلى الاستقرار وإلى عملية سياسية، ولكن الهجوم التركي يهدد الآن بالتسبب بكارثة إنسانية جديدة"، مشيرا إلى أن برلين "ستدعو تركيا إلى إنهاء هجومها والسعي لتحقيق مصالحها الأمنية بشكل سلمي".

هولندا تستدعي السفير التركي لإدانة الهجوم

وقال وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك، أنه استدعى السفير التركي لإدانة هجوم أنقرة على القوات الكردية في شمال سوريا.

وكتب بلوك على تويتر "لقد استدعيت السفير التركي. وأدعو تركيا إلى عدم السير على الطريق الذي اختارته".

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي : على تركيا "ضبط النفس"

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ تركيا إلى ممارسة "ضبط النفس" في عمليتها ضد القوات الكردية في سوريا، محذرا من أن تكون المعركة ضد تنظيم الدولة الإسلامية عرضة للخطر.

وقال "أطلب من تركيا ممارسة ضبط النفس وضمان عدم تعريض المكاسب التي حققناها في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية للخطر، وسأناقش هذه المسألة مع الرئيس التركي يوم الجمعة".

هبوط الليرة التركية

قفزت مؤشرات تقلبات الليرة التركية إلى أعلى مستوياتها في ثلاثة أسابيع بعد أن ضعفت الليرة في أعقاب إطلاق أنقرة عمليتها عسكرية في سوريا.

وهبطت الليرة 0.5 بالمئة مقابل الدولار.

وأظهرت بيانات من فينكس ارتفاع مؤشر تقلبات أسبوع واحد إلى 10.35 بالمئة، في حين قفز مؤشر عام واحد إلى 17.8 بالمئة، مسجلا أعلى مستوياته في أربعة أسابيع.

للمزيد على يورونيوز:

مظاهرات للأكراد احتجاجا على انسحاب القوات الأمريكية من شمال سوريا

ما هو مصير الأكراد وداعش في حال تدخلت تركيا في شمال شرق سوريا؟

بعد تهديدات أردوغان ..أكراد سوريا يدعون المجتمع الدولي لمنع هجوم تركي ضد مناطق سيطرتهم

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox